العناوين الرئيسيةمن كل شارع

“تعويض كل خمسة أيام بساعة “..مواطنو قرى من ريف جبلة يشتكون انقطاع المياه عن قراهم

اشتكى عددٌ من المواطنين من سكان قرى متور، زاما ورأس العين عبر تلفزيون الخبر انقطاع المياه عن بيوتهم لخمسة أيام متواصلة، فيما يتم تعويضهم بساعة ضخ واحدة.

وقال الأهالي لتلفزيون الخبر: أغلب مناطق ريف جبلة تعاني من انقطاع المياه لعدة أيام متواصلة، ليتم ضخها ساعة واحدة لا تكفي لملء خزان سعة 5 براميل.

وأضاف الأهالي: لدى كل عائلة، أطفال وكبار في السن وهم الأكثر حاجة للمياه، التي تستخدم للشرب وللنظافة، ولو كنا نملك حلولاَ أخرى كنا اشترينا المياه من الصهاريج لكن لا تصل الصهاريج لقرانا، ولا نستطيع دفع كلفتها .”

كما اشتكى الأهالي “عطش مزروعاتهم، وعدم وجود مياه لريها”،مضيفين “السيد الرئيس شجع على الزراعة، والاهتمام بأراضيهم، ونسأل المعنيين هل الزراعة تنجح دون ماء؟، كل اعتمادنا وآمالنا مصبوبة على موسم الدخان، لكن الدخان عطش ومافيه مي” .

من جهته أفاد المكتب الصحفي في مؤسسة المياه في اللاذقية لتلفزيون الخبر “أنه تم إجراء فني ليتم من خلاله ضخ المياه كل أربعة أيام بمقدار ساعتين.”

وأضاف: “تتأثر مدة الضخ بتضاريس المنطقة، وساعات التقنين الكهربائي، فمثلاَ في متور وزاما والقرى التي تتغذى من محطة الضخ الموجودة في القرية، تتغذى بالمياه كل خمسة أيام بمقدار ساعة، ساعة ونصف إلى ساعتين كحد أقصى.”

يذكر أن عدد كبير من الأحياء في المدن، والقرى في أرياف المحافظة، تعاني من مشكلة تقنين جائر للمياه، مع عدم تطبيق برنامج واضح متفق عليه من قبل مؤسسة المياه وشركة الكهرباء يبين أوقات ضخ المياه بالتزامن مع ساعات وصل الكهرباء.

شذى يوسف- تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق