اخبار العالمالعناوين الرئيسية

تصاعد حالات بيع الأسر لبناتها غرب أفغانستان

تصاعدت حالات بيع الأسر لبناتها في إقليم “باغديس”، غرب أفغانستان، بالتزامن مع حالة جفاف شديدة، تصيب المنطقة.

ورصدت وكالة “فرانس برس”، 15عائلة في مخيم النازحين والبلدات التابعة للإقليم، اضطرت لبيع بناتها الصغيرات، مقابل مبالغ تتراوح ما بين 500 إلى 4000 دولار.

وتنتشر هذه العادة على نطاق واسع، حيث يحصي ممثلون عن المخيم والبلدات، عشرات الحالات منذ الجفاف الذي ضرب المنطقة عام 2018، مسجلين ارتفاعا في العدد مع موجة الجفاف هذا العام.

ورصد تقرير “فرانس برس” حالات لبيع البنات، مقابل تسديد إحدى العائلات ديونها لبقالة تجارية، حيث باعت العائلة بنتها ذات الثلاث سنوات، ليتزوجها ابن البقال عندما تكبر.

وقامت عائلة أخرى ببيع طفلتين إحداهما ست سنوات، والثانية عام ونصف، لعدم قدرة الأسرة على تأمين طعام لهن، وكان مجموع ما سيجنيه رب الأسرة مقابل “البيعة”، قرابة 7000 دولار.

وسيقوم مشتري الطفلتين الذي سيزوجهما لأولاده القصر لاحقا، بدفع المبلغ على دفعات، مقابل بقاء الطفلتين مع عائلتهما، حتى تمام سداد المبلغ.

وكانت السنّ القانونية الدنيا لزواج الفتيات 16 عاماً في ظلّ الحكومة السابقة قبل سيطرة طالبان على الحكم، وبالنسبة للزوج، يعد شراء طفلة أقل كلفة من خطبة شابة.

يذكر أنه وبحسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) صادر عام 2018، فإن 42% من العائلات الأفغانية لديها ابنة متزوّجة قبل بلوغها سنّ 18 عاماً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق