اخبار العالمالعناوين الرئيسية

بيان لحملة “بايدن” ينتقد تراخي ترامب مع السعودية

أصدر “تي جي داكلو”، المتحدث باسم حملة “جو بايدن”، المرشح الديمقراطي المحتمل للرئاسة الأميركية، بيانا انتقد فيه سياسة ترامب المتراخية مع السعودية.

و ذكر البيان بحسب “رويترز”، أن “إدارة ترامب حررت للمملكة العربية السعودية شيكا على بياض للتصرف بحصانة حول العالم“.

وأضاف البيان أن “بايدن سيعيد تقييم علاقات الولايات المتحدة مع السعودية للتأكد من أنها متسقة تماما مع القيم والأولويات الأمريكية إذا فاز في انتخابات الرئاسة المقررة في تشرين الثاني 2020”.

ويأتي البيان بعد أيام من قيام ضابط سعودي، باطلاق النار داخل قاعدة بيساكولا الجوية في فلوريدا، ما أودى بحياة 3 أميركيين، إضافة لإصابة 8 آخرين.

ونفذ الضابط السعودي محمد الشمراني هجومه خلال مشاركته في برنامج تدريبي بالبحرية الأمريكية على قيادة الطيران الحربي، يهدف لتعزيز علاقات أميركا مع الحلفاء الأجانب.

واشار المفاوض السابق والزميل في وقفية “كارنيغي” للسلام الدولي، “آرون ديفيد ميللر”، في حديث ل”نيويورك تايمز” أنه: “لو كان الهجوم نفذه شخص من دولة مسلمة حظر أبناءها من دخول أمريكا لكانت ردة فعل ترامب مختلفة.”

وتابع: “لكن عندما يتعلق الأمر بالسعودية فالموقف هو الدفاع عنها، فهو مدفوع بالمال والنفط ومبيعات السلاح، وهي صفقة تناسب السعوديين وغزلهم” ولهذا خلق حولهم محورا من الحصانة لا يمكن اختراقه”.

ويذكر الكاتب في الصحيفة “ديفيد سانغر” أن هذه ليست هي المرة الأولى التي اتخذ فيها ترامب موقف الدفاع عن السعوديين، مذكرا بحادثة مقتل الصحافي في “واشنطن بوست” جمال خاشقجي.

وقلل وزير الخارجية مايك بومبيو حينها من أي معلومات استخباراتية توصلت لها تحقيقات واستنتاجات “سي اي ايه” ربطت ولي العهد محمد بن سلمان بالجريمة.

يذكر أن ترامب يواجه خطر عزله من منصبه،
بفعل إجراءات أطلقها الديمقراطيون، مستندين إلى الغالبية التي يحوزون عليها في مجلس النواب، على خلفية تقارير تفيد بطلب “ترامب” من أوكرانيا التحقيق حول أنشطة نجل “جو بايدن”.

وقالت التقارير أن ترامب اشترط على نظيره الأوكراني “فولودمير زيلينسكي” إعلان التحقيقات مع نجل جو بايدن بهدف الضغط على منافسه المحتمل، مقابل زيارة البيت الأبيض واستئناف المساعدات العسكرية.

يشار إلى أن جو بايدن كان نائبا للرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي شنت السعودية في عهده عدوانها على اليمن، في اذار من 2015 تحت عنوان “عاصفة الحزم”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق