العناوين الرئيسيةمحليات

بكلفة 500 ليرة للساعة .. 3500 موقف مأجور في دمشق قيد التجهيز

قال مدير هندسة النقل والمرور في محافظة دمشق، ياسر البستوني، إنه: “تم التعاقد مع شركة خاصة لتأجير المواقف في دمشق، حيث أعلن دفتر الشروط مسبقاً”، مضيفاً أن “أجرة الساعة 500 ليرة وعدد المواقف 3500 موقف موزعين على شوارع المدينة”.

وأوضح “البستوني”، في حديث مع برنامج المختار الذي يبث عبر إذاعة “المدينة اف ام” وتلفزيون الخبر، أن “هذه المواقف تتوزع على أحياء (الحريقة، شارع النصر، سوق الكهرباء، المرجة والشوارع المحيطة، سوق الخجا شارع خالد بن الوليد).

إضافة إلى (فندق سميراميس، شارع الفردوس، شارع الباكستان، الحمرا، ٢٩ أيار، العابد، الشعلان، ساحة عرنوس، الشيخ سعد، الصوفانية، القصاع، ساحة القصور، محيط الهجرة والجوازات بالبرامكة، ساحة المطاعم بأبو رمانة، باتوستراد المزة في مقاطع معينة، طريق الربوة).

وتابع “سعر الوقوف ثابت وتحدده محافظة دمشق حصراً وليس الشركة، وهو في كل المناطق لساعة الوقوف ٥٠٠ ليرة، ولم يتم التفكير لجعل التسعيرة شرائح على اعتبار أنه تم توزيع المواقف في الأسواق التجارية والفعاليات حيث تم تحديد مركز المدينة حصراً”.

ولفت “البستوني” إلى أن “الهدف من هذه المواقف التنظيم وليس السعر، إضافة إلى الوقوف الحضاري وتنظيم استيعاب الشوارع وتلافي الازدحام الكبير وتزايد الآليات والمركبات في المدينة، ومنع الوقوف على الأرصفة والأرتال”.

وعن حالات المخالفات، قال “البستوني” إن: “هناك ورشات صادرت الكثير من الجنازير الحديدية، والمخالفات في ذلك تصاعدية”، منوهاً بأن “هذا المشروع يحد من الإشغالات، وسيتم تهيئة المواقف”.

وأضاف “عند المباشرة بعمل المواقف المأجورة سيتم تسليم مواقع العمل وسيتم التنويه بالمناطق التي يتم العمل عليها، كما سيتم تأهيل الشوارع وتحديد المواقف والأعداد والحدود عن طريق الدهان الطرقي، وسيكون هناك لوحات إرشادية”.

يذكر أن مدينة دمشق تعاني بشكل كبير من الاكتظاظ المروري في بعض شوارعها التي تعد مراكز تجارية واقتصادية، وتتركز المعاناة في صعوبة ركن سيارات المواطنين إضافة إلى الحالات التي يتم فيها حجز المواقف لساعات ما يؤثر على تنظيم الطرقات وحركة المرور.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق