العناوين الرئيسيةكاسة شاي

بقضية رياضية..الحكم على مسؤول تركي بالسجن 2170 عاما

حكمت محكمة تركية على رئيس جهاز الجريمة المنظمة في شرطة اسطنبول، بالسجن 2170 عاما.

وجاء الحكم بحسب “سكاي نيوز” على خلفية القضية المعروفة إعلاميا “بقضية نادي فنربخشة لكرة القدم”، بعد 10 سنوات على بداية القضية.

وصدر الحكم بالسجن، لتورط “نظمي أرديك” رئيس الجهاز، بتزوير وثائق رسمية والتآمر ضد النادي، حسب وثيقة الحُكم الرسمية التي صدرت عن المحكمة.

وبدأت “قضية نادي فنربخشة”حينما اتهم الادعاء العام التركي في مدينة إسطنبول المُدراء التنفيذيين في النادي بالتلاعب بنتائج مباريات الدوري التركي لكرة القدم.

وجاء الاتهام بالتلاعب بالنتائج، بحجة أن”مسؤولي فنر بخشة قاموا بالتلاعب لصالح شبكات من رجال الأعمال والمضاربين الرياضيين”.

وثبتت المحكمة الإدارية التركية التُهمة على النادي، وحكمت على رئيس النادي السابق عزيز يلدريم بالسجن 6 سنوات.

وعادت الهيئات الإدارية في النادي بعد فشل الإنقلاب العسكري 2016، للقول بأن النادي “كان ضحية مؤامرة قضائية وأمنية ومالية، يقودها أعضاء في تنظيم غولن”.

وعاد المدعي العام في مدينة إسطنبول لفتح ملف قضية نادي “فنربخشه”، حيث قدم لائحة اتهام واسعة، بتهمة تنفيذ “مؤامرة تلويث سمعة نادي فنربخشه والإطاحة بمسؤوليه التنفيذيين”.

وحكمت المحكمة بعد 5 سنوات على المتورطين بأحكام ربما تكون الأقسى في قانون العقوبات التركي، شملت “أرديك” والعديد من معاونيه، حيث أقرت العقوبة سجن أحدهم مدة 1407 سنوات.

وبرأت المحكمة رئيس النادي السابق “عزيز يلدريم”، الذي قال في تصريحات إعلامية عقب صدور الحُكم: “لقد تسببوا في ضرر كبير، سواء في الرياضة أو السياسة”.

يذكر أن مدينة إسطنبول، تعد العاصمة الرياضية لتركيا، وتشهد ساحتها الرياضية منافسة شديدة بين الأندية الأربعة الأكبر والأشهر في البلاد، “غالطة سراي” و”فنربخشه” و”بشكتاش” و”باشاك شهير”، خاصة في كُرة القدم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق