العناوين الرئيسيةموجوعين

بعد وعود الكهرباء .. مزارعو البيوت البلاستيكية في ريف جبلة يشتكون انقطاع الكهرباء وتضرر محاصيلهم

اشتكى عدد من مزارعي البيوت البلاستيكية والهنغارات في قرى بستان الباشا والبطرة وحميميم والشراشير والعسالية والقبيسية بريف جبلة من انقطاع الكهرباء ليل الاثنين وفجر الثلاثاء، ما أدى الى تضرر جزء من محاصيلهم.

ويأتي ذلك رغم وعود “الكهرباء البراقة” بتأمين التغذية الكهربائية في منطقة الشريط الساحلي التي تنتشر فيها الزراعات في البيوت البلاستيكية والأنفاق لحمايتها من آثار الصقيع .

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر: “عندما لامست درجة الحرارة أمس الاثنين الصفر أو ما دون، انقطعت الكهرباء في بستان الباشا ثلاث ساعات متواصلة من الساعة ١١ ليلاً وحتى الساعة ٢ فجر الثلاثاء، في حين انقطعت الكهرباء في بقية القرى من ١٠ وحتى ١٢ ليلاً، أي في ساعات ذروة الصقيع”.

وأضاف المشتكون: “نتيجة ذلك، تضرر جزء من محاصيل البندورة والخيار والكوسا بسبب الصقيع الناتج عن تجمّد المياه على نايلون البيت البلاستيكي، ما يجعل تشغيل تقنية الرذاذ بعد ذلك لا ينفع بشيء للأجزاء التي تضررت”.

وتابع المشتكون: “هناك بعض المزارعين استخدموا المولدات لتشغيل الرذاذ، إلا أن هناك مزارعين آخرين لا يمتلكون مولدات، ومنهم من لديه أكثر من بيت بلاستيكي ولا تكفي مولدة واحدة لتشغيل رذاذ يكفي عدة بيوت بلاستيكية أو هنغارات”.

وأردف المشتكون: “ما كناخائفين منه وقعنا فيه، وهو أن تأتي موجة صقيع وتضرب المحاصيل داخل البيوت البلاستيكية والهنغارات”.

وأوضح المشتكون أنهم “لحماية المزروعات قاموا بتغطيتها بالنايلون داخل البيت للتخفيف قدر الإمكان من الأضرار التي أصابت أجزاء من المزروعات الموجودة خاصة في نهاية البيت البلاستيكي أو النفق”.

وبتهكم، تساءل المشتكون: “أين وزارة الكهرباء من وعودها بتزويد المناطق التي تنتشر فيه الزراعات المحمية، بالكهرباء خاصة في أيام الصقيع؟ أم أنه مجرد كلام للدعاية فقط!”.

مدير عام شركة كهرباء اللاذقية المهندس فادي سعود نفى لتلفزيون الخبر ما جاء على لسان المزارعين، وقال: “ملتزمون بتأمين الكهرباء على امتداد الشريط الساحلي للمناطق التي توجد فيها زراعات محمية من السن وحتى البصة”.

وأضاف سعود: “يتم تزويد هذه المناطق بالكهرباء ابتداء من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السابعة صباحا من اليوم التالي خلال أيام الصقيع حتى لا تتضرر المزروعات المحمية”.

واستدرك سعود: “إذا طرأ عطل في أي قرية فإن مدة الانقطاع لا تتجاوز عشرة دقائق حيث يتم إصلاح العطل وإعادة تزويد القرية بالكهرباء مجدداً”.

بدوره، قال رئيس الرابطة الفلاحية في جبلة محمد إبراهيم حسن لتلفزيون الخبر: “كلام المزارعين ليس صحيحاً، فالكهرباء لم تنقطع مساء الاثنين سوى في قرية عرب الملك ولمدة لم تتجاوز ٧ دقائق فقط بسبب عطل طارئ”.

وحسب حسن، “لم تنقطع الكهرباء عن القرى التي توجد فيها الزراعات المحمية منذ بداية موجة الصقيع، إذ كانت تتغذى بالكهرباء من الساعة الخامسة أو السادسة عصراً وحتى الساعة السابعة أو الثامنة من صباح اليوم التالي”.

وأشار حسن إلى “التنسيق بين الرابطة الفلاحية وبين شركة الكهرباء لتأمين التغذية الكهربائية لجميع القرى التي توجد فيها الزراعات المحمية حتى لا تتضرر بسبب الصقيع”.

وكان مصدر في الشركة العامة لكهرباء اللاذقية أعلن أنه بالتنسيق بين المحافظ ووزارة الكهرباء تم تأمين التغذية الكهربائية في منطقة الشريط الساحلي التي تنتشر فيها الزراعات في البيوت البلاستيكية والهنغارات لحمايتها من اثار الصقيع بالتعاون مع الجمعيات الفلاحية وذلك خارج كمية الكهرباء المتاحة للمحافظة.

تلفزيون الخبر _ اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق