العناوين الرئيسيةرياضة

بعد فشل الناشئين .. منتخب الشباب يخرج من التصفيات الآسيوية من باب “الطجت لعبت”

لم تنفع صبغة الشعر الشقراء مدرب ولاعبو منتخبنا الشاب تحت 19 عاما الذي ودع التصفيات الآسيوية بخسارة أمام طاجيكستان بهدف دون رد، وحل في المركز الثالث في المجموعة خلف لبنان بأربع نقاط، وطاجيكستان بتسعة نقاط .

واستمر منتخبنا الشاب بأسلوبه الفردي، وقدم مدرب المنتخب سامر بستنلي درسا عمليا في كرة القدم بخطة “طجت لعبت” وعدم الانسجام بين اللاعبين للمباراة الثالثة على التوالي وهو الأسلوب الذي كلفنا الخروج المخيب والخسارة في المباراة التي كان يحتاج للفوز فيها أو التعادل على أقل تقدير.

وبالاضافة لأسلوب اللعب الفردي “والأناني” بين عناصر منتخبنا ظهر بشكل واضح عدم وجود حلول لدى المدرب أو تنويع في اللعب والتأخر في التبديلات وخاصة في الشوط الثاني.

وظهر لاعبو المنتخب في كل مباراة وكأنهم يلعبون للمرة الأولى وغاب الانسجام والتركيز، وظهر الحارس مهزوزا ، وغابت اللمسة الأخيرة لديهم في مباراة طاجيكستان في الوقت الذي بقي المهاجم عمار رمضان محاصرا بين لاعبي دفاع الخصم .

وبهذه النتيجة حل منتخبنا في المركز الثالث برصيد ٤ نقاط خلف المنتخب اللبناني في المركز الثاني بفارق الأهداف وتصدرت طاجيكستان بالنقاط الكاملة فيما تذيل المنتخب المالديفي المجموعة.

وكان أهدر منتخبنا فوزا محققا أمام منتخب لبنان بالتعادل 1-1 رغم سيل من الفرص الضائعة التي غاب فيها التركيز أمام المرمى،وحقق المنتخب فوز صعب على المالديف بنتيجة ٣-٢ لينتهي مشواره أمام صاحب الأرض بالخسارة المستحقة.

وكان انتقد متابعون للمنتخب طريقة اختيار اللاعبين، مستغربين عدم اختيار أي لاعب من تشرين بطل دوري الشباب، واختيار لاعب واحد فقط من الكرامة وصيف بطل الدوري السوري للشباب.

وكان اتحاد كرة القدم بقيادة رئيسه السابق فادي الدباس عيّن سامر بستنلي مدربا لمنتخب الشباب وخوان ترويا مشرفا فنيا على الفئات العمرية علما أن الأخير كان في كشمير مدرب لأكاديمية بشكل تطوعي مجاني لست سنوات، قبل أن يتم منعه وحظره لعدم تقديم أي موهبة هناك”.

كما طرد ترويا من الهند لفشله في تحضير لاعبين لمنتخب الهند للرجال قبل أن يدرب منتخب أفغانستان تحت 14 سنة.

وتعد هذه المرة الرابعة على التوالي التي يفشل فيها منتخبنا الشاب في التأهل إلى النهائيات الآسيوية، وذلك بعد أيام على فشل منتخب الناشئين في التأهل، في إشارة لا تقبل الشك للنجاحات والإنجازات التي أمطرتنا بها الإدارات الرياضية السورية المتعاقبة.

يُذكر أن منتخب الناشئين كان صدم السوريين قبل اسبوعين عندما خسر مع السعودية 4-1 ثم مع عمان 1-0 وخرج بدوره من التصفيات المؤهلة إلى كأس اسيا للناشئين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق