فلاش

بعد ثلاث سنوات من الحصار الخانق.. أهالي كفريا والفوعة في حلب

بدأت الحافلات التي تقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة بالوصول إلى منطقة جبرين في مدينة حلب، وذلك بعد أن تم إخراج كافة أهالي البلدتين بعد منتصف ليلة الأربعاء، ضمن الاتفاق الذي تم بين الحكومة السورية والمسلحين المتشددين الذين كانوا يحاصرون البلدتين منذ حوالي ثلاث سنوات.

وبين مصدر محلي لتلفزيون الخبر أن “سيارات الإسعاف التي تقل الجرحى والحالات المرضية من الأهالي وصلت لمشفى الجامعة صباح الخميس وهي تتلقى العلاج والرعاية اللازمة”.

وأوضح المصدر أن “عدد الواصلين للمشفى هو 36 شخصاً، منهم 17 حالة مرضية من كبار السن والعجز”.

وأشار مراسل تلفزيون الخبر في حلب إلى أنه “وصلت 30 حافلة من حافلات أهالي كفريا والفوعة إلى جبرين، في حين أن باقي الحافلات تصل تباعاً من معبر العيس باتجاه مدينة حلب”.

وأضاف أن “مركز الإيواء المؤقت في جبرين تم تجهيزه للأهالي بالشكل اللازم”، لافتاً إلى أن “عدد الحافلات التي تقل الأهالي يبلغ 121 حافلة”.

يذكر أن بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب تعتبران محاصرتين منذ عام 2015، وكانتا تعرضتا للعديد من الهجمات للسيطرة عليها، عبر المفخخات أو التسللات أو الهجوم المباشر، إلا أن كافة تلك الهجمات باءت بالفشل.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق