اقتصاد

بعد اللغط على مواقع التواصل .. وزير النقل يوضح سبب السماح للخطوط القطرية بعبور أجوائنا

أوضح وزير النقل السوري علي حمود أن “سماح الحكومة السورية لطائرات شركة الخطوط الجوية القطرية بعبور المجال الجوي للبلاد، سينعكس إيجاباً على الاقتصاد السوري بعد ما عانه جراء الحرب”.

وكانت شهدت وسائل التواصل الاجتماعي، هرجاً ومرجاً، عقب انتشار خبر السماح للطائرات القطرية بعبور المجال الجوي السوري، بعدما ساهمت به قطر وشركاؤها، من ذبح وتشريد الملايين من الشعب السوري.

وقال حمود في تصريح صحفي نقلته عدد من الوسائل الاعلامية، إنّ “عودة الخطوط القطرية للعبور خلال الأجواء السورية سيعيد ملايين الدولارات التي كانت تخسرها سوريا سنوياً”.

وأضاف حمود أن “الشركات العالمية خسرت الكثير نتيجة عبورها خارج الأجواء السورية، والآن تسعى إلى العودة للعبورعبر الأجواء السورية”.

وأعلنت وزارة النقل السورية في 23 نيسان الجاري، موافقتها السماح لطائرات شركة “الخطوط الجوية القطرية” بالعبور عبر المجال الجوي لسوريا، بناءً على طلب تقدمت به هيئة الطيران المدني القطرية إلى وزارة النقل.

ويأتي الإعلان في الوقت الذي لا تزال العلاقات بين سوريا وقطر تشهد توتراً كبيراً على خلفية مشاركة قطر في الحرب على سوريا، والمواقف المعادية التي اتخذتها قطر تجاه الدولة السورية.

وكانت أوقفت “الخطوط الجوية القطرية” كل رحلاتها من وإلى سوريا في العام 2012.

يذكر أن المديرية العامة لمؤسسة الطيران السورية، أعلنت مطلع العام الجاري، أن العديد من شركات الطيران الإماراتية والبحرينية والعُمانية تستعد لاستئناف الحركة الجوية المباشرة إلى دمشق.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق