العناوين الرئيسيةصحة

بعد الإصابات المتكررة بسمك البالون.. تعرف على أعراض التسمم الغذائي

يحدث التسمم الغذائي في جميع أنحاء العالم ويكون أحد أسباب الوفاة في بعض الحالات، وتشفى معظم الحالات من نوبات التسمم دون أي استشارة أو مراجعة طبية.

ويبين الدكتور هشام القلعاني، لتلفزيون الخبر، أن “أسباب التسمم الغذائي عديدة، منها تلوث الغذاء بالمواد الكيميائية والعضويات الممرضة، أو التسمم من سموم الجراثيم التي تفرزها، أو حدوث التحسس تجاه بعض مكونات الطعام”.

Image may contain: 1 person, text that says 'REDMI REDMINOTE 8 48MP QUAD CAMERA'

وتتسبب بعض الجراثيم بحالات التسمم، أهمها “السالمونيلا، العصيات الكولونية، فيروس التهاب الكبدA ، الليستريا، إضافة لوجود أكثر من 200 عضوية ممرضة مختلفة”.

ويشرح الدكتور القلعاني أن هناك “عوامل خطر تؤهب للإصابة بالتسمم الغذائي كضعف الجهاز المناعي حيث يلعب جهاز المناعة الدور الرئيسي في حماية الجسم من العوامل الممرضة، وسوء تخزين وحفظ المواد الطعامية وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية مثل غسل اليدين قبل وبعد الطعام”.

وتعتمد الأعراض في حالات التسمم الغذائي على نوع العامل الممرض حيث يتراوح ظهور الأعراض من ساعات حتى أيام أو أسابيع.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً، وفقاً للدكتور “القلعاني” بـ”الغثيان، الألم البطني، الأسهال المائي أو المدمى، ارتفاع الحرارة”.

ويضيف “وهناك أعراض أقل شيوعاً وهي “بعض الأعراض العصبية المتعلقة بتشوش الرؤية والدوار أو التنميل في اليدين”.

وفي بعض الحالات من الممكن أن تتطور نوبة التسمم لتصبح مهددة للحياة حين تظهر أعراض القصور الكلوي، أو الإصابة بالتهاب السحايا، والشلل حيث يعتمد على نوع العامل الممرض أو المادة الكيمائية التي تم التعرض لها.

وتشخص حالة التسمم بناءً على أعراض الشخص المصاب وقصة الطعام الذي تم تناوله خلال الأسبوع الفائت، ويلفت الدكتور “القلعاني” إلى أنه “من الضروري تحديد الطعام الممرض والمسبب للمرض لمعرفة طريقة علاجها واحتمالية تطور الحالة أو لا”.

ويوصي الدكتور “القلعاني” بمجموعة من النصائح للوقاية من التسمم، أهمها “عدم تناول الحليب غير المبستر، وغسل الخضروات والفواكه بشكل جيد، الحفاظ على عقامة اليدين وغسلها باستمرار”.

وينصح عدم إبقاء الطعام المطهو أكثر من ساعتين، وتجنب تناول اللحم غير المطهو، الانتباه لأنواع الأسماك والفطور حيث يوجد أنوع تملك سمية عالية، وعدم تناول الطعام البحري المثلج المدخن إلا إذا تم الطهي بشكل جيد.”.

ويشير “القلعاني” إلى أن المشورة الطبية تصبح حاجة في نوبات التسمم الغذائي في حال كانت الأعراض “مستمرة أو شديدة، أو وجود حالة مرضية لدى المصاب مثل الأورام، والألم البطني الشديد، أو عدم القدرة على الشرب أو الأكل، أو وجود براز مدمى”.

وكذلك في حالات تسمم “الأطفال وكبار السن، ينصح بالتواصل مباشرة مع الطبيب المختص، وأخذ التعليمات الطبية والالتزام فيها”.

الجدير بالذكر أن محافظتي اللاذقية وطرطوس شهدتا حالات تسمم لعائلات تناولت سمك البالون السام، أدت إلى وفاة طفلة في اللاذقية، ورجل في طرطوس، من جراء السمية القاتلة لها.

تم إعداد هذه المادة بالتعاون ما بين تلفزيون الخبر و”سماعة حكيم”.

مقالات ذات صلة

إغلاق