فلاش

إهمال وقمامة وجرذان وأفاعي في طرطوس القديمة .. والبلدية “بدها مهمة “

لا بد لكل من يسمع بمفردة “القديمة” بعد اسم أي مدينة يتخيّل بشكل مباشر وطبيعي بأنها مدينة أثرية وتاريخ وهذا ما يعني الاهتمام والمظهر الجميل.

ولكن عند الدخول إلى مدينة طرطوس القديمة تتغيّر النظرة بشكل مباشر وتتأكد بأنك على بعد خطوات من العدوى بأحد الأمراض أو التعرض لهجوم من أحد الجرذان.

واشتكى عدد من السكان لتلفزيون الخبر عن تراكم القمامة بشكل مستمر وعن وجود الجرذان والأفاعي والعقارب بشكل كبير وتواجدها أحياناً داخل المنازل المأهولة بالسكان.

وقال أحد المواطنين لتلفزيون الخبر “بشكل يومي أقتل عدة عقارب في منزلي، بالإضافة أن منزلي أصبح ملجأ للجرذان الهاربة من الأفاعي من الأرض المجاورة المنزلي الممتلئة بكافة أنواع القمامة.

وأضاف مواطن آخر “قدمنا الكثير من الطلبات لبلدية طرطوس القديمة ومازلنا نقدم إلا أنه دائماً لا نجد إجابة من أحد، وحياة عائلتي في عرضة للخطر بشكل دائم إن كان من الأمراض أو من الأفاعي والجرذان والعقارب”.

وتابع “أحياناً يستمر تراكم القمامة لمدة أسبوع أو أكثر، وعندما نشتكي يتم الرد علينا بأننا أرسلنا كتاب إلى بلدية طرطوس لإرسال سيارة ولكن لا يوجد، بالإضافة إلى أنه لا يوجد سوى عاملي نظافة في كل طرطوس القديمة”.

وحاول تلفزيون الخبر التواصل مع مديرة دائرة طرطوس القديمة المهندسة مي معماري للاستفسار منها عن شكاوى المواطنين إلا أنها كانت خارج مكتبها في محاولتين .

وبعد نجاح الاتصال بها وإعلامها بالشكاوى المطروحة اعتذرت عن الحضور لمكتبها ضمن أوقات الدوام الرسمية لأسباب خاصة واكتفت بالسؤال إن كنا نملك ورقة مهمة لإجراء اللقاء معها.

وعلم تلفزيون الخبر من مصادر فضلت عدم ذكر اسمها أن اتفاقية تم توقيعها منذ زمن بين شركة انترادوس المالكة لسلسلة جنادى (البورتو سابقاً) وبلدية طرطوس.

وتنص الاتفاقية على تعهد الشركة بترميم واجهة طرطوس القديمة وتأهليها من الداخل من خلال المشروع الخاص بالشركة، إلا أن الشركة لم تنفذ لأسباب غير معروفة.

فراس معلا – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">