اقتصاد

“اميركا” تهدد بفرض عقوبات على الشركات التجارية المشاركة في معرض دمشق الدولي

هددت الولايات المتحدة الأميركية، بفرض عقوبات على الشركات التجارية والأفراد المشاركين في معرض دمشق الدولي، المقرر عقده نهاية آب الحالي.

ونشرت السفارة الأمريكية في دمشق عبر حسابها الرسمي في “فيس بوك”، بيانًا قالت فيه إن “مشاركة الشركات التجارية والأفراد في معرض دمشق الدولي وتعاملهم مع الدولة السورية قد يعرضهم لعقوبات أمريكية”، بحسب ما نقلت وسائل اعلامية معارضة.

وجاء في البيان “الولايات المتحدة لا تشجع على الإطلاق الشركات التجارية أو الأفراد على المشاركة في معرض دمشق التجاري الدولي”.

كما طلب حساب السفارة الأمريكية في دمشق من الذين لديهم معلومات عن الشركات التي ستشارك في الدورة المقبلة من معرض دمشق الدولي، “تقديم تلك المعلومات إلى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية”.

وكانت فرضت أميركا على الدولة السورية في العام 2017 العديد من العقوبات، وفق ما أسمته قانون “سيزر”، والذي اعتبر من أقسى القوانين التي أصدرتها الإدارة الأمريكية ضد سوريا خلال سنوات الحرب وأكثرها تأثيراً، حيث هدف إلى “معاقبة سوريا وحلفاءها، بما فيهم روسيا وإيران”، بحسب الكونغرس الأميركي.

وساهمت تلك العقوبات المفروضة على سوريا، في زيادة واستمرار الأزمات التي يعاني منها السوريون، خاصة المتعلقة بالتعامل مع المصرف المركزي السوري والتي انعكست سلباً على الوضع المعيشي في البلاد.

يذكر أن سوريا استأنفت تنظيم معرض دمشق الدولي بدورته 59 عام 2017، بعد توقف دام 5 سنوات، نتيجة المعارك الدائرة بين الجيش العربي السوري، والتنظيمات المتشددة، التي كانت تسيطر على الطريق الواصل إلى مدينة المعارض.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق