العناوين الرئيسيةطافشين

اليونان تنصب حواجز اسمنتية في وجه اللاجئين

نصبت الحكومة اليونانية حواجز إسمنتية عند معبر “كاستينس” الحدودي مع تركيا، في إطار إجراءاتها الأمنية المشددة بوجه اللاجئين العالقين على الحدود.

ونقلت وكالة “الأناضول” للأنباء، أن السلطات اليونانية نصبت حواجز إسمنتية بارتفاع متر ونصف عند مدخل معبر “كاستينس” الحدودي، لإحباط محاولات دخول طالبي اللجوء إلى البلاد.

وأضافت أن قوات الأمن اليونانية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة على طالبي اللجوء من فوق هذه الحواجز الإسمنتية.

ولا يزال الآلاف من طالبي اللجوء عالقين ما بين معبري “بازار كوله” التركي و”كاستينس” اليوناني على الحدود التركية- اليونانية.

وكانت قوات حرس الحدود اليونانية بدأت، الخميس، بتشغيل مراوح هوائية لزيادة فاعلية القنابل الغازية التي تلقيها على اللاجئين المنتظرين على الحدود.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية، أن القوات اليونانية لجأت إلى استخدام المراوح بعد تغيير الرياح وجهتها نحو الأراضي اليونانية، بعكس جهة تجمع اللاجئين.

وتشغّل القوات اليونانية المراوح الموجودة على مركبات عسكرية لتوجيه دخان القنابل نحو اللاجئين الموجودين في المنطقة المفتوحة بين الحدود التركية والحدود اليونانية.

وتستمر السلطات اليونانية بمواجهة اللاجئين على الحدود بالعنف، إذ أكد بيان صادر عن ولاية أدرنة التركية، في 4 من آذار الحالي، استهداف قوات الأمن اليونانية اللاجئين بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل غاز منتهية الصلاحية منذ عام 1978.

وقُتل ثلاثة لاجئين يحملون الجنسيات السورية والمغربية والباكستانية على يد الشرطة اليونانية إلى جانب إصابة أكثر من 2500 آخرين، جراء استهدافهم بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت والغاز والدخان.

وأظهرت صور التُقطت من على الحدود آثار ضرب القوات اليونانية للاجئين الذي يحاولون العبور إلى اليونان وتجريدهم من ثيابهم وأمتعتهم.

يذكر أن مجموع اللاجئين الواصلين إلى الحدود اليونانية بلغ 142 ألفًا و175 لاجئًا، بحسب أحدث تصريح لوزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، حول أعداد اللاجئين المتجهين من تركيا إلى أوروبا.

مقالات ذات صلة

إغلاق