فلاش

الكراج الجديد في بانياس وأزمة مواصلات جديدة لأهالي جبلة

اشتكى عدد كبير من أهالي مدينة جبلة في اللاذقية، وخاصة الموظفين الذين يعملون في مدينة بانياس في طرطوس، من عدم قيام سرافيس جبلة -بانياس بإيصال الناس إلى داخل مدينة بانياس.

وقال الأهالي: إنه “بعد إحداث الكراج الجديد في مدينة بانياس ووضعه في الاستثمار الفعلي مؤخراً، لم تعد سرافيس جبلة – بانياس توصل الركاب إلى داخل مدينة بانياس، بل أصبحت تنزلهم في الكراج الجديد خارج المدينة، ما يضطر الكثيرين إلى النزول عند جسر القدموس لتدبّر أمره في أي سيارة أو حافلة تدخل المدينة”.

وقال عمار حسن، موظف في بانياس، لتلفزيون الخبر، “شكّل قرار منع دخول سرافيس جبلة- بانياس إلى المدينة عبئاً كبيراً علينا نحن الموظفين الذي نقصد بانياس يومياً، حيث نضطر للنزول عند جسر القدموس وعدم البقاء في السرفيس للوصول إلى محطته الأخيرة في الكراج الجديد، لأن الناس هناك طوابير وعدد السرافيس التي تدخل إلى المدينة قليل”.

وأضاف حسن “أفضّل النزول فوق الجسر وتدبر أمري بأي سيارة أو سرفيس متجه إلى المدينة اختصاراً للوقت، حتى لا أتأخر عن عملي، ولو كان ذلك يكلفني أعباء مادية إضافية أنا بغنى عنها، باعتباري موظف “كحيان”.

وبتهكم شديد قال شادي موسى لتلفزيون الخبر: “القرار الذي طبق حديثاً في بانياس ذكرني بالقرار الذي طبق منذ عدة أشهر باللاذقية، والذي ما يزال حتى تاريخه يشكل عبئاً ثقيلاً على كاهل الموظفين والطلاب، سواء من جهة التنقل بين عدة وسائل نقل أو من جهة هدر الوقت وتكبد أعباء مالية إضافية”.

بدوره، طالب “أبو سليمان” الجهات المعنية في المحافظة بأن “تنظر بحال المواطنين قبل إقامة كراجات جديدة خارج المدينة، وفرض أعباء كبيرة على المواطنين، بحجة تخفيف الضغط عن الشوارع داخل المدن”.

ورد مصدر من لجنة تنظيم نقل الركاب المشترك في محافظة طرطوس قائلاً: إنه “بعد البدء باستثمار الكراج الجديد، تم نقل كافة الميكروباصات إليه، بانياس – طرطوس – جبلة – اللاذقية – القدموس – حمص – دمشق، ما خفف الازدحام داخل مدينة بانياس، وساهم في ضبط الوقوف العشوائي لهذه الميكروباصات داخل مدينة بانياس”.

وأشار المصدر في اللجنة لتلفزيون الخبر إلى “إحداث خطَي نقل داخلي داخل مدينة بانياس، يربطان أحياء المدينة ببعضها وبكراجي الانطلاق، وخاصة حي القصور والمروج والمشفى الوطني والقاطنين في جنوب المدينة ومساكن المصفاة وحديقة مساكن الشرطة ودوار المحطة الحرارية والسوق التجاري وسوق الهال”.

وفيما يتعلق بالسماح للميكروباصات العاملة على الخطوط الخارجية بالدخول إلى داخل المدينة، بين المصدر أن “هذا يشكل ازدحام داخل المدينة، إضافة إلى تأثر الخطوط الداخلية المحدثة، والتي باشرت عملها وتقوم لجنة تنظيم نقل الركاب برفدها بالعدد المطلوب من الميكروباصات”.

يذكر أن كراج الانطلاق الجديد في مدينة بانياس بدأ عمله مطلع تشرين الأول الجاري، وكان تم توقيع عقد تنفيذ مشروع الكراج بين مجلس مدينة بانياس والشركة العامة للطرق والجسور فرع طرطوس بقيمة اجمالية للمشروع بلغت 155,285 مليون ليرة.

صفاء إسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">