العناوين الرئيسيةرياضة

الدوري السوري يعود السبت بمواجهات المراكز المتجاورة

تنطلق السبت منافسات الجولة 18 من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، والتي تعتبر منعطفا فاصلا لمسار عديد الأندية، في سباق القمة والقاع.

وتتسم الجولة بمواجهات تجمع بين الفرق المتقاربة على سلم الترتيب، وهو ما يجعل نقاط كل مباراة مضاعفة لمن يحسن القبض عليها.

ويستضيف تشرين باللاذقية الوحدة في مواجهة ثأرية للبحارة، بعد أن نجح البرتقالي في الانتصار مرتين على تشرين هذا الموسم بالدوري وكأس السوبر.

ويسعى تشرين للانتصار باللقاء، بحثا عن الاستمرار بالقمة بغض النظر عن النتائج الأخرى، ولإقصاء الوحدة عمليا من المنافسة بالابتعاد عنه ب8 نقاط كاملة، قبل 8 جولات من النهاية.

ويدخل الوحدة المباراة وكأنها إعادة لمواجهة كأس السوبر الذي افتتح به الفريقان موسمهما، حيث الخسارة تعني ضياع الأمل باللقب بالنسبة للبرتقالي، ثالث المرشحين نظريا للتتويج قبل بداية الموسم.

وتحتضن العاصمة دمشق مواجهة أخرى دمشقية_ لاذقانية، بين الوصيف الجيش وثالث الترتيب حطين، وبعنوان مشابه لقمة اللاذقية، حيث الخطأ ممنوع على الطرفين.

ويدرك الجيش المستضيف أن تعثرا رابعا على التوالي بالدوري، سيكلفه الكثير في سباق المنافسة، خاصة على الصعيد المعنوي المتعلق بشخصية البطل، عدى عن التراجع خطوة للخلف على سلم الترتيب، بحال الخسارة.

ويلعب حطين اللقاء مدركا أن خسارته وتفوق تشرين على الوحدة، يعني ابتعاده والبرتقالي بشكل عملي عن حسابات التتويج، وأن عليه تحقيق الانتصارات بشكل متتالي، وليس بشكل متذبذب كما هو يسير، فيما اذا أراد نجمته الأولى.

ويتواجه الكرامة والطليعة في حمص بديربي العاصي الشهير، وهما المتجاوران جغرافيا وعلى سلم الترتيب الذي يحتل الكرامة رابع مراكزه والطليعة المركز السادس.

ويسعى الكرامة لاستغلال ظروف خصمه لناحية خلافات مدربه طارق جبان والادارة قبل أن يتم حلها، ولناحية غياب نجميه خالد مبيض والهداف أحمد العمير، لتحقيق انتصار يبقيه بأجواء المنافسة على لقبه التاسع بالدوري.

ويريد الطليعة تعذيب خصمه، خاصة أنه يلعب بدون ضغوط، وبشخصية الفريق الذي يحدد البطل والهابطين، بحثا منه عن انتصار معنوي هام كون المواجهة تحمل صفة الديربي بذكرياته التنافسية الكثيرة.

ويلتقي في حلب الاتحاد والوثبة بمباراة ينتظر أن تشهد كرة قدم سلسة بين الفريقين البعيدين عن حسابات النقطة، خاصة بالنسبة للاتحاد الذي تشكل المواجهة بالنسبة له الخطوة الأولى في مشروع مدربه الجديد البرازيلي “آرثر”.

ويخوض جبلة بأرضه مواجهة الديربي مع جاره الساحل، آملا بتكرار انتصار الذهاب بثلاثية، عله ينجح في إيقاف نزيف النقاط الكبير الذي فقد معه النوارس طعم الانتصار منذ الجولة التاسعة.

ويدرك الساحل أن عليه رد الثأر لمستضيفه، واستغلال التراجع الكبير في نتائجه، لتحقيق انتصار هام يعزز به من رصيده في مسعاه لتجنب الهبوط، خاصة وأنه أهدر الكثير من النقاط المتاحة له في الإياب.

ويواجه الفتوة حرجلة و”الآزوري” بقمة معنوياته بعد أن حقق انتصاره الأول هذا الدوري على الجيش المتصدر، متأملا بأن يسهم ذلك الانتصار باستمرار ارتفاع همة لاعبيه للتزود بالنقاط اللازمة لضمان البقاء.

ويأمل حرجلة بتحقيق الانتصار للابتعاد بشكل كاف عن حسابات الهبوط، وإكمال الموسم بعنوان زيادة الانسجام قبل الدخول بمعترك التحضير للموسم المقبل.

وتختتم المباريات يوم الأحد بلقاء يجمع الشرطة والحرية بدمشق، في مباراة تعني الكثير للنادي الحلبي الأخضر المهدد بالهبوط، وهو المفتقد للانتصار منذ الجولة السادسة، فيما ستكون المباراة فرصة جديدة للشرطة لممارسة هوايته المفضلة بتحديد مسار اللقب والهبوط.

يذكر أن تشرين يتصدر الترتيب ب37 نقطة، يليه الجيش 35، حطين 34، الكرامة 33، الوحدة 32، الطليعة 27، الوثبة 22، الاتحاد 20، جبلة 19، الشرطة 18، حرجلة 14، الساحل 9، الفتوة والحرية 8.

أحمد نحلوس_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق