العناوين الرئيسيةكاسة شاي

“الدبابة الآشورية”.. تعرف على أول دبابة في التاريخ

عرفت الامبراطوية الآشورية في العصر القديم بأنها ذات تطور حضاري وعلمي وثقافي كبير مقارنةً بباقي حضارات ذاك العصر، الأمر ذاته بمجال التنظيم والتطور العسكري لجيش تلك الامبراطورية الذي سمي ببعض الكتب التاريخية باسم “سوط الرب المرعب”.

ويسجل للامبراطورية الآشورية ظهور تقنيات حربية وأسلحة لم يعرفها التاريخ البشري قبلهم، خصوصاً الدبابة الآشورية التي تعد أول دبابة ظهرت بالتاريخ، رغم تواضع إمكاناتها.

وجاءت أهمية الدبابة الآشورية أنها كانت الآلة الأولى التي لا يتم تحريكها بذاك الزمان عبر قوة الجر أو الدفع من قبل الحيوانات أو البشر حتى، كما كان معروفاً عن باقي العربات الحربية.

وظهرت الدبابة الآشورية وشكلها في العصر الحديث مع اكتشاف جدارية في الجهة الشمالية الغربية من قصر نمرود شمال العراق، حيث ظهرت تفاصيل تلك العربة التي تشبه ببنيانها الدبابات الحديثة، نقلاً عن مواقع إعلامية.

ويظهر في النحت بكل وضوح شكل الدبابة الاشورية التي تعود لحوالي 860 – 865 قبل الميلاد، وهي ذو بنية مستطيلة أو مربعة من خشب وحديد، تكسى بالجلود في بعض جوانبها وتطلى بمواد كيميائية تمنع احتراقها لو تعرضت لنيران العدو.

وتسير تلك الدبابة على 6 عجلات كما يظهر في الجدارية، ودون قوة جر أو دفع من قبل الحيوانات، حيث يعتقد أن الآشوريين طوروا حينها تقنية تسيير الدبابة داخلياً على عجلات بواسطة استخدام القوة البشرية.

ولا يقصد بالقوى البشرية المحركة للدبابة من الداخل أن يكون هناك أشخاص يقومون بتدوير العجلات من الداخل أو المشي على أقدامهم وحمل جسم الدبابة، فهي كانت ذو أرضية مغلقة وليست مفتوحة، كما كانت ذو ثقل كبير.

بل ما يقصد بآلية التحريك الداخلية هو أن التقنية كانت شبيهة ربما بالسفن في العصور الوسطى، عبر تدوير البشر للمجاذيف من داخلها.

وتألفت الدبابة الآشورية حينها من برجين اسطوانيين، الأول غير مفتوح السقف ويحمل فتحات صغيرة تساعد على الرؤية للتوجيه، والثاني مفتوح يستخدم لاستهداف العدو من قبل الجنود التسعة المتواجدين داخل الدبابة.

أما مقدمة الدبابة فكانت عبارة عن “مدكة”، أي عامود طويل من الخشب ينتهي برأس حديدي متين، يستخدم لدك الأسوار وخلع باب الحصون.

ويعتقد أن “المدكة” لم تكن موجودة سابقاً في الدبابات الآشورية الأولى، بل أدخلت عليها كتطوير يزيد من فعالية المركبة ويجعلها تستخدم لكلا غرضي القتال واقتحام الأسوار.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

Exit mobile version
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">