العناوين الرئيسيةثقافة وفن

الحزن على شوقي الماجري يوحِّد الفنانين السوريين .. “دقيقة صمت” لروحه

سيطرت حالة من الحزن الشديد على الوسط الفني العربي والسوري منذ إعلان وفاة المخرج التونسي شوقي الماجري، الذي كان يقيم في سوريا، وشارك في إخراج مجموعة من الأعمال الدرامية السورية وربطته صداقات مع الفنانين السوريين.

إذ وحدت وفاة الماجري صفوف الفنانين السوريين بعد أن فرقت بعضهم القطيعة لأسباب متفرقة سياسية وغيرها، حيث بادر رواد الدراما والفن السوريون من ممثلين ومخرجين بمختلف أطيافهم وآرائهم إلى نعي الماجري وإقامة مجالس عزاء له توزعت بين دمشق وبيروت والقاهرة.

ونعى عشرات الفنانين السوريين والعرب، عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، المخرج التونسي شوقي الماجري، الذي رحل الخميس 10 تشرين الأول، بسكتة قلبية مفاجئة في العاصمة المصرية القاهرة.

وكتبت الممثلة شكران مرتجى “دقيقة صمت .. شوقي الماجري رحل.. اجتاحني الخبر كيف لا ونحن أخوة في التراب ..مجلس عزاء سيقام في دمشق، السبت، 12 تشرين الأول في صالة الأكرم بالمزة بدمشق”.

ودعت الممثلة في تغريدة عبر “انستغرام” نجوم ونجمات سوريا لحضور العزاء في موقف تعتبره الفنانة رسالة محبة للمخرج الراحل الذي قدم العديد من الأعمال التي نالت محبة الجمهور العربي.

ونشر كاتب السيناريو السوري سامر رضوان، أن مجلس عزاء وحفل تكريم سيقامان في العاصمة اللبنانية بيروت، يوم الخميس، 17 تشرين الأول الحالي.

وقال رضوان: “لأننا نؤمن أن حياته كانت مغامرة اصطياد للجمال والفن، لا بد من الإضاءة على تجربته أمام زملائه وأصدقائه ومحبي فنه”.

كما نشرت الفنانة سلافة معمار تفاصيل موعد عزاء المخرج شوقي الماجري في دمشق من خلال صورة جاء فيها: “الأصدقاء والمحبين، عزاء المخرج شوقي الماجري في صالة الأكرم بالمزة – دمشق السبت 12 تشرين الأول، يوم واحد للنساء والرجال الساعة السادسة”.

وقال المخرج السوري بسام قطيفان، عبر “فيسبوك” إن: “مجلس عزاء سيقام للمخرج الراحل في منطقة “العجوزة”، بالعاصمة المصرية القاهرة، يوم السبت 12 تشرين من الأول الحالي”.

وعمل بسام قطيفان مع الماجري كمخرج منفذ، في عدد من الأعمال الدرامية التي حققت نجاحًا كبيراً، كان منها مسلسلي “الاجتياح” و”هدوء نسبي”.

وأرفقت الممثلة سلاف فواخرجي صورة لها مع المخرج الراحل مع منشور لها كتبت فيه “شوقي .. لا أريد أن أصدق خبر الرحيل .. كما كنت دائما لاأريد أن يمسك سوء..هل الموت سوء أم أنه الحقيقة الوحيدة ..؟”.

فيما كتب الممثل عباس النوري عبر “فيسبوك”، “نثر إبداعه فينا ورحل، شوقي الماجري صرت شوقنا ورحلت”.

وكان المخرج الراحل شوقي الماجري درس الإخراج في بولندا، وحصل علي درجة الماجستير من المعهد الوطني للسينما والمسرح “وودج”.

وفور تخرجه من المعهد بدء شوقي حياته المهنية بالأفلام القصيرة التي استطاع أن يعبر بها عن موهبتة الكبيرة في مجال الإخراج، وبعدها أصبح من أهم المخرجين في الوطن العربي.

وقدم الماجري خلال مشواره الفني مجموعة من أهم التجارب الإخراجية، وقدم على مستوى الدراما أكثر من 16 عملاً تلفزيونياً، وحصد على مدار مشواره الفني العديد من الجوائز.

كان منها جائزه “أدونيا” كأفضل مخرج عام 2008 و2009 عن مسلسلي “أسمهان” و”هدوء نسبي”، وأيضا جائزة إيمي لأفضل مسلسل أجنبي عن “اجتياح”

وتوفي الماجري إثر أزمة قلبية مفاجئة الخميس 10 تشرين الأول في إحدى مشافي القاهرة عن عمر 57 عاماً، ووجه ابن شقيقة المخرج نداء إلى السفارة التونسية في مصر لتسريع نقل جثمانه إلى تونس ليوارى الثرى في وطنه تونس الجمعة 11 تشرين الأول.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق