علوم وتكنولوجيا

التهاب الأعصاب المحيطية .. أسبابه وطريقة علاجه

تعتبر الأعصاب عبارة عن مسارات من وإلى النخاع والدماغ تحمل معلومات عن الجلد والعضلات والأنسجة الأخرى، وتتعرض الأعصاب لالتهابات محيطية، وهو أحد الأمراض الشائعة وخاصة من هم فوق ال55 سنة.

ويفسر أطباء فريق “ميددوز” لتلفزيون الخبر، أن هناك عدة أنواع لالتهاب الأعصاب منها “التهاب عصب وحيد يحدث بسبب الرضوض المتكررة الجسدية والنفسية ومن الممكن أن يحدث بسبب الاستخدام والضغط الطويل على العصب أثناء النوم على اليد أو الجلوس على الكرسي”.

ومن أنواعه “متلازمة نفق الرسغ وهي حالة التهاب في العصب الناصف الذي يمر ضمن نفق الرسغ بالمعصم، تحدث بسبب الاستخدام المتكرر والمجهد لليد مثل عمال الكتابة او الكتّاب على لوحة الكومبيوتر، او سيدات المنازل، ويشكي المريض من خدر ونمل والم في الاصابع من جهة الابهام، يتطور أحياناً إلى شكاية من عدم ارتياح او حدوث خدر يتفاقم ليلاً”.

ويشمل التهاب الأعصاب، التهاب العصب الزندي المتضمنة إصابة العصب الزندي الموجود بالمرفق، حيث يشعر المريض بخدر وألم في جهة الخنصر من اليد، أما التهاب العصب الكعبري فهو إصابة على القسم السفلي من العضد وهو غالبا بسبب كسر أو خلع، وأخيراً التهاب عصب متعدد أي الالتهاب باكثر من عصب في نفس الوقت”.

وترجع أسباب الإصابة بالتهاب الأعصاب بمختلف أنواعه إلى “السموم والرضوض، الكحول، سوء التغذية ( نقص فيتامين B12) والمراحل المتقدمة من السكري والسرطان والقصور الكلوي، المعالجات الكيماوية، السرطانات، أمراض الدرق والكلية، بالنسبة للسكري ، فاعتلال اعصاب متعدد هو الغالب، لكن من الممكن أن يحدث اعتلال عصب وحيد”.

وتشمل أعراض التهاب الأعصاب المتعددة على “شعور الحرق والخدر في الساق واليد، كما تتأثر وظيفة الامعاء مما يسبب حدوث اضطراب مابين الإمساك او الاسهال وقد تصاب الأعصاب المسؤولة عن الوظيفة الجنسية كالانتصاب”.

ويشخص التهاب العصب من خلال فحص الطبيب وطلب عدة اختبارات لمعرفة السبب، منها تحاليل دم لفحص تركيز السكر والفيتامينات المهمة، وظائف الغدة الدرقية، إضافة إلى تصوير طبقي محوري أو رنين للمنطقة المصابة إذا شك الطبيب أن المشكلة بانضغاط الجذر أو العصب أو ورم تخطيط عصب وخزعة عصب للدراسة”.

ويعالج التهاب العصب تبعاً للسبب المؤدي للالتهاب، فإذا كان السبب السكري فضبط السكر في الدم هو اساس العلاج، واذا كان نقص فيتامين، يلجأ الطبيب لتعويضه بالفم او العضل”.

وتستخدم بعض العقاقير لتسكين الألم مثل “باراسيتامول- اسبرين – ايبوبروفين ، وفي الحالات الشديدة يعطى المريض ترامادول – غابابنتين – اميتربتلين، وأحياناً يتم اللجوء إلى فصد البلازما أي تصفية الدم من الأضداد التي تسبب الالم، أو العلاج بتنبيه العصب الالكتروني عبر الجلد TENS”.

الجدير بالذكر أن هناك طرق عدة تساعد في علاج التهاب الأعصاب مثل المساج، اليوغا، والوخز بالإبر الصينية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق