فلاش

“البق” يرسم لوحات فنية على الحيطان بحي الكلاسة في حلب .. والأنقاض “حدث ولا حرج”

اشتكى العديد من أهالي حي الكلاسة بحلب عبر تلفزيون الخبر من الانتشار الكبير للحشرات في حيهم، والذي وصفوه بـ “غير مسبوق”، ناهيك عن الأنقاض والأوساخ المفترشة الحي وما ينتج عنها من قوارض وروائح كريهة وأمراض.

وأوضح أحد ساكني الحي، بمنطقة تلة السودا – حواش العجي، مقابل جامع الشيخ صانت، أن “الحشرات تنتشر في المنطقة بشكل كبير، مع غياب سيارات رش المبيدات الحشرية التي قامت بجولة واحدة في الحي لم تكرر”.

وأشار المشتكي إلى أن “العدد الكبير من الحشرات يمكن رؤيته في حيطان المنازل بشكل عجيب، وكأن اجتياحاً يتم للحي”، لافتاً إلى أن “ما يزيد الوضع سوء هو انتشار الأنقاض والأوساخ الذي لوحده يخرج القوارض والحشرات”.

وشرح المواطن أن “الشوارع الفرعية بمعظم الحي أصبحت مكب نفايات للأسف، وخصوصاً المقطوعة منها بسبب الأنقاض”.

وتعجب المواطن من “عدم الالتفات والاهتمام بالحي في الشكل الواجب، فأمام واقع وجود العديد من الأهالي الذين عادوا لمنازلهم فيه، لا زالت الأنقاض قابعت مكانها، مع سوء شديد بالواقع الخدمي للحي”.

وكانت مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب أطلقت حملة لرش المبيدات الحشرية بكامل المدينة، محاولةً التخفيف من الوضع المتفاقم هذا السنة نتيجة انقاض الحرب.

وأشارت المديرية حينها أن “صعوبة الرش تكمن بهجرة الحشرات من منطقة يتم رشها لإخرى، وهكذا، مع زيادة انتشار الحشرات نتيجة الركام، وعدم القدرة على استخدام الرش الشامل من الجو عبر الطائرات.

يذكر أن ورشات مجلس مدينة حلب كانت قامت منذ حوالي الشهر بتزفيت الشارع الممتد بين ساحة الجامعة ودوار المحافظة بشكل كامل، نتيجة وجود “جورتين” أو ثلاثة في الشارع يبدو أنها تسيء لمظهر الشارع.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">