علوم وتكنولوجيا

الانسان يلمس وجهه 16 مرة بالساعة.. كيف يمكن تقليلها في مواجهة كورونا؟

بات من المعروف بعد تحول فيروس “كورونا” إلى وباء عالمي، أن واحدةً من أسرع الطرق لانتشاره هي عن طريق الأغشية المخاطية في العين والأنف والفم، والتي من الممكن أن ينتقل إليها الفيروس من خلال لمسها باليدين الملوثة، ومن ثم الإصابة به.

ويبين أطباء فريق “ميددوز” الطبي، لتلفزيون الخبر، أن “الدراسات الأخيرة، وجدت أن الناس يقومون بلمس وجههم أكثر من 16 مرة بالساعة الواحدة فإذا كانت الأيدي ملوثة بالفيروس وتم لمس الوجه لا إراديا لسببٍ ما فيتم بذلك التعرض للخطر”.

وينصح الأطباء لمحاولة تقليل مخاطر لمس الوجه أن “تشبك أصابع يديك وتضعهم بعيداً عن وجهك إذا كنت في اجتماع أو محاضرة، لأنه مع النشاط الفكري ستزيد من لمس الوجه لا إرادياً”.

ويضيف الأطباء أنه “في حال كنت تعرف أنك تلمس وجهك بكثرة في العادة، فلبس القفازات يمكن أن يكون تذكرة فعالة بالأماكن العامة لكن يجب التخلص من القفازت عند الوصول إلى المنزل”.

وينوه الأطباء إلى ضرورة “غسل اليدين باستمرار الذي يشكل مفتاحاً للوقاية، ولكن إذا لمست وجهك ستكون في خطر عالي لأن ذلك سيزيد من احتمال إعادة تلوث يديك في كل مرة فلا يتطلب ذلك إلا لمس أسطح أخرى مثل مقبض الباب، كما أن استخدام قناع (كمامة) من شأنه أن يقلل من التماس بين الفيروس والأغشية المخاطية”.

تجدر الإشارة إلى أن العيون والأنف والفم هي من أسهل الطرق لانتقال الفيروس، فكل ما يتطلبه الأمر هو لمس هذه المناطق بيدك بعد أن تتلامس على سطح متواجد عليه الفيروس، وبغض النظر عن عدد مرات غسل اليدين، يبقى أفضل إجراء وقائي هو تجنب لمس وجهك قدر الإمكان .

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">