فلاش

الإدارة الكردية: 500 “داعشي” أجنبي معتقل في سجوننا

كشف الرئيس المشترك لما يسمى “هيئة العلاقات الخارجية في إقليم الجزيرة التابع “للإدارة الكردية”، عبد الكريم عمر، إن “عدد الأسرى اﻷجانب من عناصر تنظيم “داعش” الموجودين في سجون “الوحدات الكردية” يصل إلى 500 مقاتل”.

وأوضح عمر في تصريح لإذاعة كردية محلية بالحسكة أن “بين الأسرى في سجون “الإدارة الذاتية” عدداً كبيراً من نساء وأطفال مقاتلي “داعش” الأجانب، لافتاً إلى أن “العدد يزداد مع إعلان حملة السيطرة على أرياف دير الزور”.

وأشار الرئيس المشترك لما يسمى “هيئة العلاقات الخارجية في إقليم الجزيرة إلى أن “عدد النساء يتراوح بين 500 و550 امرأة، فيما يبلغ عدد اﻷطفال نحو 1200 طفل”، وأضاف عمر أن “أسرى داعش” ينحدرون من 44 دولة، بينها روسيا وإندونيسيا وأمريكا والسودان وغيرها”.

وأضاف عمر: “الدول التي تواصلت معنا، والتي قمنا بتسليمها عدداً من المقاتلين الموقوفين لدينا، هي روسيا الاتحادية، التي تسلمت 40 شخصاً، بينهم أطفال ونساء من الشيشان، وقمنا أيضاً بتسليم نحو 30 شخصاً إلى الحكومة الأندونيسية عن طريق معبر التونسية “سيمالكا” مع إقليم شمال العراق، بينهم أطفال ونساء”.

وتابع عمر ” كما قامت “وحدات الكردية” بتسليم امرأة أمريكية مع أربعة من أطفالها إلى جهاز “الإف بي آي” الأمريكي، وأخيراً تسلمت حكومة السودان عائلتين، إحداهما قبل نحو شهرين والأخرى قبل ثلاثة أيام”.

هذا وأشار الرئيس المشترك لما يسمى “هيئة العلاقات الخارجية في إقليم الجزيرة” إلى أن “الإدارة الذاتية الكردية” ستتخذ قراراً آخر في حال عدم استجابة الدول من أجل تسلّم مواطنيها الذين كانوا يقاتلون في صفوف “داعش” دون الإفصاح عن ماهية هذه القرار”.

يذكر أن المقاتلين الأجانب من تنظيم “داعش” متواجدون في سجون “الوحدات الكردية”، بينما تحتجز النساء والأطفال في مخيمات الهول وعين عيسى وعدد من المخيمات الأخرى في الحسكة و الرقة، بحسب الرئيس المشترك لما يسمى “هيئة العلاقات الخارجية في إقليم الجزيرة”.

يذكر أن عدد كبير من عناصر تنظيم “داعش” تمكنوا من الوصول إلى بلادهم الأوروبية عن طريق الحدود التركية، فيما قامت طائرات “التحالف الدولي” بانزالات جوية متعددة لنقل عناصر تنظيم “داعش” و قياديه إلى جهات مجهولة.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق