العناوين الرئيسيةميداني

اشتباكات “كردية – كردية” على الحدود السورية – العراقية

طالب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني، “التحالف الدولي” بضمان عدم تكرار اعتداءات “الوحدات الكردية” التابعة لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” على أراضي إقليم “كوردستان”، باستخدام المساعدات الدولية المقدمة لها.

وأردف بارزاني قائلاً: “أدعو أصدقائنا وشركائنا في “التحالف الدولي” إلى ضمان عدم تكرار هجمات “الوحدات الكردية”، وعدم السماح لها باستغلال مساعدات الدول الأجنبية لمهاجمة إقليم كردستان، وبطبيعة الحال، فإن تكرار أي هجوم من هذا القبيل سيلحق الكثير من الضرر بأمن المنطقة”.

واتهمت قوات “البيشمركة” الكردية في إقليم كردستان العراق “الوحدات الكردية السورية” بمهاجمة قواتها في منطقة واقعة عند الحدود مع سوريا.

وحمّل وكيل وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق، سربست لزكين، أثناء مؤتمر صحفي عقده، قوة من “الوحدات الكردية” المسؤولية عن التسلل إلى داخل الإقليم ومهاجمة نقطة لقوات البيشمركة في منطقة سحيلا الحدودية.

وصرح الوكيل بأن ثمانية مسلحين منتمين إلى “حزب العمال الكردستاني” حاولوا التسلل عبر حدود الإقليم الكردي، لكن قوات “البيشمركة” حاولت منعهم من ذلك.

مضيفا أن قوة مؤلفة من نحو 60 عنصرا تابعين لـ”الوحدات الكردية” هاجمت بعد ذلك مواقع البيشمركة في سحيلا بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ما أدى إلى اندلاع اشتباك مسلح بين الجانبين.

وذكر المسؤول أن الاشتباك استمر لنحو ساعتين، مضيفا أن عناصر المهاجمين “اندحروا وعادوا خائبين”.

ووجه لزكين انتقادات شديدة اللهجة إلى “قسد” التي تنتمي “الوحدات الكردية” إليها، متهما إياها بالخضوع لأوامر “حزب العمال الكردستاني”، وطالب “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة إلى التدخل في الموضوع.

بدوره قال المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي، إن جماعات مسلحة من داخل سوريا حاولت قصف الحدود العراقية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يمثل اعتداء خطيرا.

وأشار موقع “بغداد اليوم” العراقي إلى أن المجلس “أثنى على ما وصفه بالتصدي الشجاع لهذه المحاولات من قبل قوات البيشمركة التي تساندها القوات المسلحة الاتحادية”.

ولفت إلى أن رئيس الوزراء وجه باتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة عبر وزارة الخارجية وعبر القنوات الدبلوماسية لمنع تكرار الانتهاكات التي كانت تستهدف الأراضي العراقية.

وتشهد أراضي إقليم شمال العراق اشتباكات وخلافات كبيرة بين قوات البيشمركة العراقية و مقاتلي “حزب العمال الكردستاني التركي ” الذي تعتبر ” الوحدات الكردية ” جناحه العسكري في سوريا ، حيث تتطالب البيشمركة مقاتليPkk بمغادرة الأراضي العراقية باتجاه جبال قنديل وهو ما يرفضه الأخير.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق