فلاش

استجابة لمطالب أهالي مجمع مدارس الميسر .. غرف مسبقة الصنع للطلاب لحين الانتهاء من أعمال الصيانة

أوضح مدير تربية حلب ابراهيم ماسو لتلفزيون الخبر أنه “تم تجهيز عدد من مدارس حي الميسر المتضررة بغرف مسبقة الصنع من أجل تأمين الصفوف للطلاب واستمرار العملية التعليمية، لحين الانتهاء من إعادة صيانة المدارس المتضررة.

وكان عدد من أهالي منطقة مجمع مدارس الميسر بحلب طالبوا عبر تلفزيون الخبر “إعادة تأهيل المدارس المتضررة هناك، أو إنشاء مدارس جديدة قبل بداية العام الدراسي القادم، من أجل تمكين طلاب الحي والمناطق المحيطة بالدوام فيها، والتخفيف من المسافات الطويلة التي يقطعونها للوصول إلى مدارسهم في الأحياء الأخرى”.

وبين ماسو أن “الغرف مسبقة الصنع توضع في باحات المدرسة، مع غرف حمامات، وهي مجهزة بكافة المستلزمات من مقاعد وطاولات وسبورة، والهدف منها عدم إيقاف العملية التعليمية في تلك المناطق التي تعرضت مدارسها لأضرار كبيرة”.

ولفت ماسو إلى أن “هذه الغرف بالطبع مؤقتة لحين الانتهاء من عملية صيانة المدارس”، مشيراً إلى أنه “تم تخصيص حوالي 32 غرفة مسبقة الصنع لعدة مدارس في الأحياء الواقعة بالجهة الشرقية من المدينة، والتي تعرضت مدارسها لأضرار إنشائية كبيرة”.

ويتم اعتماد الغرف مسبقة الصنع، في المدارس التي تضررت إنشائياً وهيكلياً بشكل كبير، وتحتاج لوقت طويل لإعادة تأهيلها، بالإضافة للمدارس التي تعتبر أضرارها خطيرة و من الممكن أن تهدد حياة الطلاب.

وبحسب مدير تربية حلب، فإن بداية العام الدراسي القادم سيشهد تغطية كافة المدارس المتضررة بشكل كبير والتي تحتاج وقتاً طويلاً لترميمها بتلك الغرف مسبقة الصنع، الأمر الذي سيضمن استمرار العملية التعليمية في تلك الأحياء.

وبلغت نسبة الدمار في القطاع التربوي في مدينة حلب، خلال سنوات الحرب الستة التي عاشتها المدينة، أكثر من 70%، متضمنة السرقات والتدمير والتخريب وتحويل المدارس إلى مقرات للمسلحين ومشافي ميدانية.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق