العناوين الرئيسيةميداني

احتجاجات لمرتزقة سوريين جندتهم تركيا للقتال في ليبيا

نظم مرتزقة سوريون موالون لتركيا، في العاصمة الليبية طرابلس، وقفة احتجاجية على تأخر أنقرة في دفع مرتباتهم منذ 5 أشهر، ما يعني أن تركيا التي تعاقدت معهم، أوقفت مرتباتهم مع توقف المعارك العسكرية.

ونشرت مصادر صحافية ليبية ودولية، مقطع فيديو يظهر فيه العشرات من المرتزقة السوريين، يرفعون شعارات تطالب بصرف مستحقاتهم.

وتعادل 10 آلاف دولار لكل مقاتل، عن الأشهر الخمسة مجتمعة، وبالتالي يتقاضون ألفي دولار شهرياً، بناءً على العقود التي أبرمتها معهم تركيا، لخوض المعارك في صفوف قوات حكومة الوفاق، ضد الجيش الوطني الليبي في شرق البلاد.

وكشفت مصادر ليبية، في الفترة الماضية، عن حالة من التذمر في صفوف المرتزقة السوريين، الذين أحضرتهم تركيا على دفعات، لدعم القوات الموالية لحكومة الوفاق، في العاصمة الليبية.

وأفادت المصادر، بأن “المتظاهرين هم من فرقة الحمزة، وقد تظاهروا احتجاجاً على تأخر رواتبهم 5 أشهر كاملة، بعد استقطاعات عدة منها، قامت بها الجهات التي تدفع رواتبهم، قبل انقطاعها بشكل كامل”.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن قيام قادة الفصائل، مثل “فرقة الحمزة، وسليمان شاه، والجبهة الشامية، ولواء المعتصم”، التي تم جلب أغلب عناصرها إلى غرب ليبيا، بتعمد المماطلة في تسليم رواتب العناصر، إضافة إلى اقتطاع مبالغ مالية من راتبهم الشهري.

وتتراوح بين 100 و300 دولار، فضلاً عن المتاجرة برواتبهم مع ارتفاع سعر الدولار، في السوق الموازية في ليبيا، وهو أحد أهم أسباب تأخير التسليم.

وأضاف أن “قادة الفصائل أبلغوا المقاتلين المرتزقة قبل أشهر، بتخفيض مرتباتهم إلى “400 دولار شهرياً”، ما دفعهم لاتهام قادتهم وقادة الميليشيات في طرابلس وقادة الجيش التركي، بسرقة بقية المرتب، المقدر بـ”1600 دولار”، بحسب الاتفاق المبرم بين الجانبين، وطالبوا الجانب التركي بتسليمهم رواتبهم مباشرة، بدلاً من التسليم عن طريق قادة فصائلهم.

يذكر أن عدد المجندين، الذين أرسلتهم تركيا إلى الأراضي الليبية، حتى الآن، بلغ نحو 18 ألف مقاتل يحمل الجنسية السورية، بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، في حين بلغ عدد القتلى، من الفصائل السورية الموالية لتركيا، في المعارك التي دارت في ليبيا، خلال العام الماضي، 496 قتيلاً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق