فلاش

أهالي منطقة الشاطئ الأزرق باللاذقية يشتكون “ناطرين المخطط التنظيمي من 60 سنة”

اشتكى عدد من الأهالي القاطنين في منطقة الشاطئ الأزرق على امتداد طريق نادي شاليهات الضباط وحتى القرية السياحية في اللاذقية، عبر تلفزيون الخبر، عدم قدرتهم على بناء منزل طابق ثاني فوق منازلهم، رغم مرور أكثر من 60 عام على سكنهم في المنطقة.

وأوضح المشتكون أنهم “يقطنون في منطقة الشاطئ الأزرق منذ أكثر من 60 عاما، إلا أنهم لا يستطيعون بناء منازل لأبنائهم، لأن الأرض التي يقطنون عليها وهي العقار رقم 719 تعتبر أملاك دولة”.

وبيّن الأهالي أن “هذا العقار أملاك دولة، ونحن ننتظر أن يصدر المخطط التنظيمي لهذه المنطقة لمعرفة مصيرنا، حيث أنه لا يمكننا البناء ولا نعرف إن كنا سنبقى في منازلنا أو سيتم ترحيلنا مع صدور المخطط التنظيمي الذي طال انتظاره لأكثر من 60 عاما”.

من جانبه قال مصدر في محافظة اللاذقية لتلفزيون الخبر إن “هذه المنطقة ضمن المخطط التنظيمي الذي تتم دراسته، وفي حال سمحنا بالبناء سنساهم في تشريع المخالفات، مضيفاً “إقامتهم على هذا العقار لأكثر من 60 عاما لا تعطيهم الحق لبناء طوابق مخالفة في منطقة لم يصدر مخططها التنظيمي بعد”.

وأشار المصدر إلى أنه “في حال سمحنا للأهالي بالبناء سيكون هذا البناء مخالف، وستتحول المنطقة إلى منطقة عشوائيات، نحن نسعى إلى التخلّص من المناطق العشوائية وليس لإيجاد مناطق عشوائية جديدة، خاصة في هذا العقار القريب من البحر والذي يعتبر منطقة سياحية وتوسّع مدينة بشكل لائق”.

ولفت المصدر إلى أن “مشكلتهم هي مشكلة تنظيمية، وتتم مناقشة إصدار مخطط تنظيمي لتوسّع مدينة اللاذقية، ليتم إصداره بعد الموافقة عليه في مجلس مدينة اللاذقية”.

يذكر أن مدينة اللاذقية تعاني من انتشار المناطق العشوائية في محيط المدينة وتوسّع الضواحي، وذلك نتيجة المخالفات والبناء العشوائي في مناطق عديدة من المدينة كبسنادا وسقوبين والدعتور وغيرها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق