العناوين الرئيسيةمحليات

أهالي كفرية الشرقية في ريف طرطوس يشتكون وضع الطرقات في قريتهم .. و الخدمات :”ما فينا نفوت عكل حارة”

اشتكى أهالي قرية كفرية الشرقية التابعة لمنطقة الشيخ بدر بريف طرطوس، عبر تلفزيون الخبر، واقع الطرقات “السيء وغير المخدم سواء بالزفت أو المواصلات، في منطقة تعتبر سياحية بامتياز”، بحسب المشتكين.

وبيَّن المشتكون أن “الطرقات تسوء حالتها بشكل كبير لاسيما في فصل الشتاء، الأمر الذي يزيد من معاناتهم ومعاناة أبنائهم عند الذهاب إلى مدارسهم والعودة منها”.

وقال المشتكون إن “أقرب روضة ومدرسة تبعد نحو 20 دقيقة عن قريتهم عبر وسائل النقل، ما يدفعهم إلى إرسال أبنائهم عن طريق استئجار سيارات خاصة تكلفهم شهرياً 7000 ليرة سورية عن الابن الواحد”.

وأردف المشتكون أن “استئجار تلك السيارات يكلف كل عائلة نحو راتب كامل، علماً أن عدد منازل القرية يبلغ 30 منزلاً يقطن في كل منها من 4 إلى 6 أشخاص”.

وتكثر بحسب المشتكين “حوادث السير في قريتهم، بسبب سوء وضع الطريق غير المخدم والمليء بالحفريات المؤدي إليها، فضلاً عن أنه لا يتسع لأكثر من سيارة”.

وعن آخر الحوادث التي وقعت في كفرية الشرقية، قال الأهالي إنها “وقعت بتاريخ 23 كانون الثاني الماضي، لسيارة أجرة كانت تقل بعض الأولاد من المدرسة”.

وأوضح رئيس بلدية الشيخ بدر، باسل سليمان، لتلفزيون الخبر، أن “مشكلة الطرقات هي بعهدة الخدمات الفنية، التي وضعت الطرقات في تلك المنطقة بالاستثمار منذ نحو 20 عاماً، علماً أنهم يقومون سنوياً بصيانة عامة لها”.
وأكد سليمان أن “مسؤولية وجود طرقات مقطوعة من وإلى القرية تقع على عاتق المجلس البلدي، وهو أمر غير موجود، “يعني ما في طريق ما فيها تمشي السيارة عبرو””.

وفيما يتعلق بالخدمات الأخرى التي تقع ضمن نطاق مسؤوليات المجلس البلدي مثل الصرف الصحي والكهرباء والماء وإنارة الشوارع، فهي “موجودة ومؤمنة في القرية”، بحسب رئيس مجلس البلدية.

وأرجع سليمان سبب عدم وجود مدارس في كفرية الشرقية إلى “قلة عدد سكانها، إضافة إلى وجود مدرسة في قرية كفرية الغربية الملاصقة لها تماماً”.

ووصف مدير الخدمات الفنية في الشيخ بدر، علي عيسى، لتلفزيون الخبر، الطريق في المنطقة بـ”الممتاز”، قائلاً :”بتمشي من كفرية لكفرية الشرقية للشيخ بدر، ما في جورة وحدة”.

وأضاف عيسى أن “الطريق الرئيسي إلى القرية سالك، لكن قد تكون الطرقات الفرعية في بعض حارات القرية غير جيدة، لاسيما أن الخدمات الفنية لم تدخل إليها منذ بداية الأزمة، بعكس الطرقات الرئيسية التي تجرى عليها صيانة دورية”.

وبيَّن عيسى أن “الخدمات الفنية ستبدأ صيانة الطرقات وردم الحفر نهاية الشهر الرابع القادم”.

وفي رده عن مدى إمكانية أن تشمل هذه الصيانة الطرقات الفرعية أم ستقتصر فقط على الطرق الرئيسية المؤدية إلى القرية، قال عيسى :”ما فينا نفوت عكل حارة منشان كم بيت”.
وأضاف مدير الخدمات الفنية في الشيخ بدر :”الأولوية في الوضع الحالي هي للطرقات الرئيسية، لكن عندما يتوفر الفائض بالتأكيد حينها تجرى صيانة كامل الشبكة الطرقية الفرعية والرئيسية”.

يذكر أنه خلال العام الماضي وقع حادث سير على طريق القرية أدى إلى وفاة 7 أشخاص كانوا في طريقهم إلى أحد المقاصف الموجودة في المنطقة.

توفيق بيطار – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق