فلاش

أهالي قرية “البصيرة” بريف طرطوس يشتكون انتشار القوارض والقمامة في الشوارع

اشتكى عدد من أهالي قرية “البصيرة” في ريف طرطوس، عبر تلفزيون الخبر، انتشار القمامة في الشوارع، إضافة إلى انتشار الحشرات الضارة والقوارض في معظم أنحاء القرية.

وأوضح المشتكون لتلفزيون الخبر أن “القمامة في منطقة البرجيات بالبصيرة القديمة أصبحت منذ شهر تشرين الثاني من العام الفائت “كوام”، لافتين إلى أن “قرية البصيرة تشتهر بأنها منطقة سياحية، لكنها بسبب “مناظر” القمامة والقوارض في الشوارع لم تعد توحي بذلك أبداً”.

ولفت المشتكون إلى أن “عملية التنظيف تقتصر على قدوم الجرّار وعامل النظافة وأخذ أكياس القمامة من مكانها فقط”، مشيرين إلى أن “آخر حملة تنظيف للشوارع حصلت في الشهر 11 العام الفائت، عندما أتى “تركس” وقام بإزالة القمامة وتنظيف الشوارع بشكل كامل”.

وأوضح المشتكون أن “الأمر لم يقتصر فقط على انتشار القمامة في الشوارع، بل تعداه إلى انتشار جميع أنواع الحشرات والقوارض في القرية، إضافة إلى الانتشار الكثيف للأعشاب والنباتات حول المنازل”.

بدوره، بيّن مدير إدارة النفايات الصلبة في طرطوس المهندس وسام عيسى لتلفزيون الخبر أنه “في الأسبوع الماضي تم توزيع كميات من المبيدات الحشرية على كل المناطق والوحدات الإدارية في محافظة طرطوس، من بينهم بلدتي متن الساحل التابعة لها قرية البصيرة الجديدة، وبلدة حصين البحر التابعة لها قرية البصيرة القديمة”.

ولفت المهندس عيسى إلى أنه “يُفترض أن تقوم الوحدات الإدارية في متن الساحل وحصين البحر برش المبيدات الحشرية المؤلفة من (رذاذة، طبابة، قوارض) في هذا الأسبوع”.

وذكر المهندس عيسى أنه “منذ مايقارب 15 يوماً، تم إعطاء الإعانات اللازمة لمجلس بلدتي متن الساحل وحصين البحر، لاستئجار آليات لنقل القمامة من المساكن العمالية والبصيرة، ومن المفروض أن يكون الوضع جيد خلال هذه الفترة”.

وأفاد مدير النفايات الصلبة أن “محافظة طرطوس قامت بتقديم كل المستلزمات من آليات ومبيدات حشرية، ولم يعد هناك أي شيء يعيق عمل البلديات في سبيل تنفيذ الخطة المطلوبة”.

يُشار إلى أن قرية “البصيرة” تقع شمالي مدينة طرطوس وتبعد عنها 10 كم، حيث تعد منطقة شاليهات وتقسم إلى بصيرة قديمة وبصيرة جديدة، وقد أصبحت خلال سنين الأزمة ملاذاً آمناً للمهجّرين من كافة أنحاء القطر.

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق