العناوين الرئيسيةفلاش

أهالي قرى في ناحية المزيرعة يشتكون وصول رسائل “السورية” لكن غياب الموظفين

اشتكى عدد من أهالي قرية “ياسنس” التابعة لناحية المزيرعة عبر تلفزيون الخبر من وصول رسائل تطبيق (وين) على هواتفهم الجوالة، لإستلامهم المواد المقننة، ولكن عدم وجود الموظف الوحيد في صالة “كيمين”حال دون ذلك.

وقال الأهالي: تم إرسال الموظف الوحيد في الصالة “جعفر سلمان” منذ ثلاثة أيام لتوزيع المواد المقننة “رز و سكر” في محافظتي حمص وحماه، واليوم تم إرساله الى صلنفة لتوزيع المواد بسبب الظروف الجوية السيئة، علماََ أن الموظف مسؤول عن توزيع المواد في صالتي كيمين و الحارة.

وأضافوا: وصلت رسائل تطبيق وين لكل أهالي القرية، وقمنا بالتوجه عدة مرات للصالة لأخذ مخصصاتنا تحت الأمطار، لكن الصالة مغلقة.

وتابع الأهالي: قمنا بإنشاء صالة كيمين من تبرعات بلغت حوالي 6000 ليرة من كل موظف في القرية والقرى المجاورة وقدمناها لمؤسسة السورية للتجارة لتكون في خدمتنا، وهي تخدم 8 قرى.

من جهته قال مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة في اللاذقية شادي دلالة لتلفزيون الخبر: سيتم توزيع المواد في صالة كيمين يوم الجمعة، حسب الرسائل التي وصلت الخميس، وسيستمر التوزيع حتى يحصل جميع الأهالي على مخصصاتهم.

وأضاف: بسبب الأحوال الجوية السيئة في المناطق الجبلية تم الاستعانة بالموظفين، مديري الصالات لإنهاء عملية التوزيع في المناطق ذات الطرقات غير السالكة.

يذكر أن محافظة اللاذقية سيّرت الخميس 12 سيارة محملة بالمواد المقننة للمناطق الجبلية، و سبع سيارات جوالة منذ حوالي 4 أيام إلى محافظتي حمص وحماه، وبلغت الكميات المحملة حوالي /52/ طنا.

شذى يوسف – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق