فلاش

أهالي ضهر البويتات بريف جبلة يشتكون عدم وجود صرف صحي .. ورئيس البلدية: انتظروا الميزانية

اشتكى عدد من أهالي قرية ضهر البويتات التابعة لناحية القطيلبية بريف جبلة عدم وجود صرف صحي، واعتمادهم حتى اليوم على الحفر الفنية.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر “جميع القرى التابعة للقطيلبية تم تخديمها بشبكة الصرف الصحي، باستثناء ضهر البويتات المكونة من ٤٥ منزلا”.

وأوضح المشتكون أن “منازلهم لا تبعد سوى ٥٠٠ مترا فقط عن قرية تل حويري المخدمة بالصرف الصحي”.

وبحسب المشتكين فإن “هناك عددا من الأهالي لا يملكون أرضا أمام منزلهم، فيلجؤون لاستخدام الحمامات الخارجية الموجودة عند أقاربهم وجيرانهم”.

وأضاف المشتكون “منذ سنوات ونحن نتقدم بالشكاوى الواحدة تلو الأخرى للبلدية، إلا أن الحجة المعتادة هي أنه لا توجد ميزانية، والمشروع تكلفته باهظة وليس بالامكان تنفيذه حاليا”.

وطالب المشتكون “المعنيين في البلدية والمحافظة بإيجاد حل جاد لمشكلة القرية، وعدم الاستمرار بتعليقها على شماعة عدم توفر الميزانية”.

من جهته، أكد رئيس بلدية القطيلبية، اياد الصافتلي، لتلفزيون الخبر أن “ضهر البويتات هي القرية الوحيدة التي لا يوجد فيها صرف صحي من بين القرى التابعة للقطيلبية”.

وأضاف الصافتلي “منذ حوالي اربع سنوات تم اعتماد تنفيذ مشروع صرف صحي لضهر البويتات، ألا ان الأهالي حالوا دون تنفيذه”.

وأوضح الصافتلي أن “الأهالي لم يسمحوا لآليات البلدية (باكر) بحفر الأرض لمد شبكة الصرف الصحي، لأن ذلك من شانه أن يخرب اراضيهم الزراعية المزروعة بالزيتون”.

وأشار الصافتلي إلى أن البلدية “قامت باعداد دراسة أخرى لمد شبكة الصرف الصحي بالاعتماد على اليد العاملة، حتى لا تتضرر أراضي الأهالي”.

وأردف الصافتلي “إلا أن تكلفة المشروع باهظة إذ قدرت بـ ٨٥ مليون ليرة سورية، ولا تتوفر ميزانية في البلدية لتنفيذه”.

وأكد الصافتلي “أنه في حال توفر الميزانية، فإن الأولوية ستكون لتنفيذ مشروع مد شبكة صرف صحي لضهر البويتات”.

يذكر أن هناك العديد من القرى بريف محافظة اللاذقية ما تزال حتى اليوم من دون شبكة صرف صحي بانتظار توفر الميزانية.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق