فلاش

أهالي صوران بريف حماة يشتكون عدم حصولهم على السلة الغذائية وغياب العدالة في توزيعها

اشتكى عدد من أهالي مدينة صوران شمالي حماة، عبر تلفزيون الخبر عدم حصولهم على المعونة الغذائية، وتوزيعها على أشخاص ميسوري الحال وغير قاطنين في المدينة.

وقال أحد المشتكي إن “عداً كبيراً من منازل البلدة مدمرة بالكامل، وبالكاد تمكنّا من تأهيل غرفة بدون أبواب أو نوافذ، ولم نتمكن من العودة إلى منازلنا لعدم قدرتنا على تأهيلها “.

وأضاف المشتكي ” بيوتنا مدمرة ولم تتم مساعدتنا من قبل أي جهة لإعادة ترميم منازلنا، إلا أننا طالبنا فقط بمعونة غذائية لكن لم نحصل عليها، بحجة عدم عودتنا إلى منازلنا التي سويت بالأرض”.

من جهته قال المهندس غازي زيدان رئيس بلدية صوران لتلفزيون الخبر أنه “يتم توزيع المعونة الغذائية حسب معايير تم تحديدها لتنظيم عملية التوزيع، حيث منحت الأفضلية للمقيمين في صوران من فاقدي المعيل وذوي الشهداء وجرحى الحرب”.

وأضاف زيدان أن “عدد العائلات المقيمة في صوران ٥٠٠٠ عائلة وكمية السلل الغذائية ٣٦٠٠ سلة بالتالي لن تحصل جميع العائلات على السلة الغذائية”.

وأشار زيدان إلى أنه “خلال عملية التوزيع الماضية وصلت القوائم من الرعاية ولم تتدخل البلدية في تحديد المستفيدين، ما أدى الى وجود بعض الأخطاء، وهذه المرة تريثنا في التوزيع حتى نحدد المقيم من غير المقيم إضافة إلى مراعاة المعايير الأخرى”.

يذكر أن مدينة صوران تعد مركز الريف الشمالي لمحافظة حماة، عاد إليها منذ منتصف عام ٢٠١٧ نسبة كبيرة من الأهالي بعد تهجيرهم وتدمير منازلهم من قبل المجموعات الارهابية المسلحة.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر – حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق