فلاش

أهالي “صحنايا” يشتكون قلة المواصلات .. والمحافظة تعد “مشكلة نقل الركاب في طريقها للحل”

اشتكى عدد من أهالي بلدة صحنايا، في ريف دمشق لتلفزيون الخبر، قلة المواصلات التي تصل بين مكان سكنهم في الريف، ومكان عملهم أو دراستهم داخل دمشق .

وقال أحد المشتكين، لتلفزيون الخبر “مشكلة النقل من صحنايا وقلة الباصات ليست حديثة، فالمشكلة مستمرة من بداية الأزمة في سوريا حتى الآن” .

وتابع المشتكي “ننتظر لوقت طويل كل يوم لمرور باص نقل داخلي لينقل الموظفين إلى عملهم وطلاب الجامعات إلى جامعاتهم، فالباصات قليلة جداً بالنسبة لعدد سكان المنطقة” .

وأضاف المشتكي “أغلب السكان تلجأ الى ركوب التكاسي بأجور كبيرة، فأحياناً يصل الطلب إلى 1500 ليرة في ساعات الذروة، التي تكون في بداية اليوم وبعد انتهاء الدوام” .

من جهته، قال عضو المكتب التنفيذي، في محافظة ريف دمشق، عامر خلف، لتلفزيون الخبر “باصات النقل الداخلي، التي تخدم منطقة صحنايا هي بين السبع والتسع باصات وهم لشركة خاصة” .

وأضاف خلف “المشكلة بطريقها إلى الحل النهائي، بعد استلام باصات النقل الداخلي من الصين، وستكون حصة دمشق وريفها 30 باص كمرحلة أولية، وأغلبهم سيخدم مناطق الريف” .

وأشار عامر خلف إلى أن ” الباصات الجديدة، ستباشر عملها مع بداية شهر تموز القادم، ريثما ننتهي من خطة توزيعها، وستسهم هذه الباصات بحل المشكلة بشكل كبير” .

وكان مجلس الوزراء أعلن العام الفائت عن توقيع عقود استيراد 200 باص نقل داخلي من الصين، بدأ توريدها خلال الأشهر الماضية .

الجدير بالذكر أن وزارة الإدارة المحلية والبيئة، أعلنت عن تسلمها 100 باص نقل داخلي، مقدمة هدية من جمهورية الصين الشعبية إلى سوريا.

يزن شقرة – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق