فلاش

أهالي الحسينية بريف دمشق يشتكون: “سرافيس وباصات نقل مافي .. و400 ليرة عَ راكب “السوزوكي”

اشتكى عدد من أهالي منطقة الحسينية بريف دمشق عبر تلفزيون الخبر مشكلة النقل الداخلي التي يمرون بها كل يوم، شارحين الصعوبات الجسدية والمادية التي يتعرضون لها.

وبيّن الأهالي أنّ “منطقة الحسينية لم يتم تحديد باصات نقل داخلي لها، كغيرها من المناطق الأخرى”، موضحين أنّ “اعتمادهم الأساسي على السرافيس”.

ونوه الأهالي إلى أنّ “عدد السرافيس أيضاً قليل جداً وغير متلائم مع عدد القاطنين في البلدة، والذين يخرجون كل يوم إلى عملهم للعاصمة دمشق، سواء من موظفين أو طلاب جامعة”.

وأشار الأهالي إلى أنّ “الضغط الكبير الذي يمرون به فيما يتعلق بمسألة النقل دفع عدد من أصحاب “السوزوكيات” الخاصة بتحويل سياراتهم إلى وسائل نقل من خلال تغطيتها بشوادر ومقاعد حديد ليصار نقل المواطنين خلالها”.

وأوضح أهالي الحسينية أنّ “المشكلة الأخرى لا تقف هنا فقط، وإنما من الاستغلال الذي يقوم به أصحاب هذه “السوزوكيات” حيث يتقاضون ثمن نقل الراكب الواحد يومياً ذهاباً ما بين 300 – 400 ليرة”.

من جانبه، وعد مصدر مسؤول في قطاع النقل بمحافظة دمشق، كونها المشرفة على مركز الانطلاق الجنوبي “كراج الست زينب” بأنّه “سيتم متابعة الموضوع يوم الخميس 9 أيار ليصار معرفة وضع النقل لأبناء المنطقة ومعالجة المشكلة بأسرع وقت”.

يذكر أن مشكلة المواصلات والتنقل في دمشق وبين دمشق وريفها تفاقمت خلال سنوات الحرب، ترافق ذلك مع قلة عدد السرافيس والباصات وعدم التزام السائقين بكامل الخط وتقاضيهم أجرة زائدة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق