سياسة

رغم قرار الانسحاب .. الولايات المتحدة تتعهد بـ “مواجهة إيران في سوريا”

تعهدت الولايات المتحدة الأمريكية بما أسمته “مواجهة إيران في سوريا”، وذلك على الرغم من قرار الرئيس الامريكي سحب قواته من سوريا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بحسب وكالة “رويترز”، إن “الولايات المتحدة ستواصل التعاون مع “إسرائيل” بشأن سوريا، ومواجهة إيران في الشرق الأوسط”.

وجاء التعهد خلال لقاء بومبيو مع رئيس الوزراء العدو، بنيامين نتنياهو، على هامش تنصيب الرئيس البرازيلي الجديد، جاير بولسونارو.

ويأتي ذلك بعد قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، منتصف الشهر الماضي، سحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا.

وأرجع ترامب سبب الانسحاب، في مؤتمر صحفي، إلى “الانتصارات التاريخية ضد داعش”، مشيرًا إلى أنه “حان الوقت لإعادة شبابنا العظماء إلى الوطن”.

وفي أول تعليق لبومبيو عقب القرار الأمريكي، قال إنه “لا يغير بأي حال أي شيء تفعله هذه الإدارة إلى جانب “إسرائيل”.

وأكد بومبيو أن “الحملة ضد تنظيم “داعش” في منطقة هجين في دير الزور ستتواصل، إضافة إلى جهود أمريكا لمواجهة “العدوان الإيراني”، والتزامها تجاه استقرار الشرق الأوسط وحماية “إسرائيل”.

وكان ترامب حدد مهلة ثلاثين يومًا لانسحاب القوات الأمريكية، إلا أنه وافق، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، على إعطاء الجيش مهلة أربعة أشهر، مشيرًا عبر حسابه في “تويتر” إلى أن “عملية الانسحاب ستتم وفقًا لعملية بطيئة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق