ميداني

اقتتال بين تنظيمين متشددين في بلدة الراعي المحتلة يؤدي لإغلاق المعبر

أدى اندلاع اقتتال بين تنظيمين متشددين، محسوبين على الاحتلال التركي، في بلدة الراعي بريف حلب المحتل، لقيام جيش الاجتلال بإغلاق المعبر.

ونقلت مصادر اعلامية “معارضة” عما يسمى “الشرطة المدنية” في بلدة الراعي أن “تركيا أغلقت معبر البلدة الحدودي معها، بعد هجوم شنه مقاتلون من “فرقة السلطان مراد” التابعة لـ “الجيش الحر”.

وأضاف مصدر “الشرطة المدينة”، التي تدير المعبر، إن “نحو مئة مقاتل من “السلطان مراد” هاجموا المعبر مساء السبت بهدف السيطرة عليه، ما دفع الشرطة للانسحاب تجنبا لأي تصادم”.

وأضاف المصدر أن “الحكومة التركية قررت إغلاق المعبر حتى عودة عمل الشرطة إليه”.

ونفى المسؤول الإعلامي في “السلطان مراد”، الملقب فريد أبو يامن، أية علاقة لها بالموضوع، موضحا إن “المعبر لا يزال مفتوحا”، في حين أكد ناشطون إغلاق المعبر.

وافتتح الاحتلال التركي معبر الراعي، في بلدة الراعي التي يحتلها شمالي حلب، منتصف كانون الأول الماضي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق