ميداني

الدفاع الروسية: 2450 مسلحاً انسحبوا من المنطقة العازلة في إدلب

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف خلال مؤتمر صحفي، أن “ما يزيد على 2450 مسلحاً انسحبوا من المنطقة العازلة في إدلب، بالإضافة إلى انسحاب 206 آليات”.

وأوضح كوناشيكوف أن” تأخر إنشاء المنطقة منزوعة السلاح، التي كان من المفترض تنفيذها في 15تشرين الأول الفائت، يأتي بسبب عدم التزام تركيا بكامل تعهداتها، ولا تزال تركيا تبذل جهوداً لتحقيق ذلك”.

وكانت التنظيمات المتشددة التي تسيطر على إدلب أعلنت، بحسب وسائل إعلامية “معارضة”، عن “سحبها السلاح الثقيل من المنطقة العازلة المتفق عليها،على أن يتبعها خروج عناصر هذه التنظيمات”.

إلا أن المسلحين لم يلتزمو بالاتفاق، حيث نفى وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم خروجهم قائلاً: “الإرهابيون ما يزالون متواجدين بأسلحتهم الثقيلة في المنطقة منزوعة السلاح، وهذا مؤشر على عدم رغبة تركيا بتنفيذ التزاماتها”.

وتواجه تركيا تحديات في إقناع مقاتلين تابعين لفصائل متشددة بالانسحاب من المنطقة العازلة، الأمر الذي يعرقل تشكيلها على حد زعمها، بالرغم من معرفة “أردوغان” بأن عدم إيفائه بتعهداته حتى 9 كانون الأول القادم، سيجعل الحل العسكري هو البَديل.

يذكر أن تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق الفصائل المسلحة ومناطق الحكومة السورية في إدلب.

وتكون المنطقة العازلة بعمق 15 كيلومتراً في إدلب و20 كيلومتراً في سهل الغاب بريف حماة الغربي، كما ستكون خالية من الأسلحة الثقيلة، بما فيها الأسلحة المدفعية والدبابات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق