ميداني

التنظيمات المتشددة في ريف حماة الشمالي تشكل “غرفة عمليات موحدة”

اجتمعت عدد من التنظيمات المتشددة التابعة لميليشيا “الجيش الحر” الاسلامية المتشددة العاملة في ريف حماة الشمالي في قرية عقربات شمالي ادلب، وقرروا تشكيل غرفة عمليات موحدة.

وبحسب مصادر إعلامية “معارضة”، فإن “هذا المؤتمر عقد نظراً لما آلت إليه الأمور من تداعيات و متغيرات داخلية و خارجية، و استجابة لمطالب أهالي و مهجّري ريف حماة”، بحسب البيان.

وأضافت المصادر أن “التنظيمات المتشددة المجتمعة اتفقت على تشكيل غرفة عمليات مشتركة لمواجهة قوات الجيش العربي السوري والقوى الرديفة المنتشرة على جبهات ريف حماة الشمالي”.

وذكرت المصادر أن “قادة التنظيمات تشاوروا في الاجتماع حول صد هجمات الجيش العربي السوري مدعوماً بروسيا على نقاطهم”، كما طالب بعضهم بـ “فتح معركة شمال حماة وعدم الالتزام باتفاق “تخفيف التصعيد” بسبب خرق الجيش العربي السوري المتكرر لها”، حسب زعمهم.

وبينت المصادر أنه “تم التأكيد على عدة نقاط في البيان الختامي، منها العمل على تحرير القرى و المدن من خلال تشكيل غرفة عمليات مشتركة تضمُّ جميع الفصائل العاملة بريف حماة”.

ومن النقاط المتفق عليها، بحسب المصادر، “التأكيد على وحدة القرار في ريف حماة، والالتزام بمبادئ “الثورة” و أهدافها في إسقاط النظام بكافة أركانه، والإسراع بشنِّ عملٍ عسكري نصرةً لأهالي درعا”، حسب وصفهم.

يذكر أن بلدات وقرى ريف حماة الشمالي تتاخم قرى وبلدات محافظة إدلب، التي تحتلها بالكامل التنظيمات المتشددة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق