محليات

مديرية تموين دير الزور: السبب بتدني رغيف الخبز هو سوء نوعية الطحين

قال مدير التموين بديرالزور المهندس فؤاد خرابة لتلفزيون الخبر أن “السبب الرئيسي في تدني رغيف الخبز في الأفران الخاصة يعود لسوء نوعية الطحين الذي يتم إرساله من مدينة القامشلي والذي يتحكم في إنتاج وجودة رغيف الخبز”.

وتابع الخرابة “منذ أكثر من شهر ونصف لم يكن لدينا مطحنة في ديرالزور لذلك كان يتم إرسال الطحين الجيد من جبلة ودمشق وحمص ولكن في الفترة الأخيرة أصبح يأتينا الطحين من مدينة القامشلي بنوعية سيئة جدا”.

وأردف “هذا من أهم أسباب إنخفاض جودة رغيف الخبز في الأفران، إضافة لسوء الطحين الذي تقوم بإنتاجه مطحنة الفرات كونه لا يخبز لوحده بدون خلط لأن نوعية القمح الذي يتم طحنه قاسي ويجب أن يخلط الطحين القاسي مع الطحين الطري مايضطرنا لخلط الطحين المرسل إلينا من مدينة القامشلي وهذا ماجعل رغيف الخبز تتدنى نوعيته في الفترة الأخيرة”.

وأضاف الخرابة “يوجد في مدينة ديرالزور فرنين تتبع للأفران الآلية تعمل بطاقة إنتاجية بحدود 25 طن يوميا أي تنتج بحدود 25ألف ربطة، إضافة إلى سبعة أفران خاصة تنتج لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري الخبز المجاني حوالي 17 طن أي مايقارب 15ألف ربطة يوميا”.

وبين أن “إنتاج الخبز بمدينة ديرالزور يتراوح مابين 35 إلى 40 ألف ربطة يوميا توزع منها 25 الف ربطة خبز مجانا من قبل منظمة الهلال”.

أما عن الشكاوي التي وردت من الأهالي بعدم نضوج الخبز المجاني الموزع من قبل منظمة الهلال الأحمر العربي السوري أوضح الخرابة “قمنا بضبط أكثر من فرن يوزع خبز غير ناضج وذلك بعد عدة جولات نهارية وليلية على الأفران الخاصة والتي تبين من خلالها أن بعض الفرانين يقومون بتسريع تسخين بيت النار الذي يجعل رغيف الخبز غير ناضج وذلك لعدم أخذه الوقت الكافي في الإستواء”.

ولفت الخرابة إلى أن “الطحين المستعمل في الأفران الخاصة هو نفسه المستخدم في الأفران العامة ولكن جودة رغيف الخبز في الأفران العامة يعود لإمكانياتهم الكبيرة في الإنتاج من تشغيل للمولدة الذي يستمر ل22 ساعة يوميا، إضافة للعجن في المياه الباردة التي تغير من نوعية الخبز وتعطي نتائج أفضل في الجودة، إضافة لطول سير التبريد في فرن الجاز والفرن الآلي الثاني الذي يساعد في أخذ الوقت الكافي للتبريد ويحافظ على طراوة الرغيف”.

أما مايخص ريف المدينة تابع الخرابة “يوجد في الريف الغربي ثلاثة أفران تعمل بطاقة إنتاجية 5 طن يوميا، أماالريف الشرقي يوجد سبعة أفران جاهزة للعمل قام أصحابها بتقديم مستنداتهم لمديرية التموين وبدورنا قمنا برفع المقترح للوزارة كونه يحتاج إلى موافقة الأمن الوطني، لذلك نطلب من الوزارة التسريع بتشغيل الأفران الموجودة في الريف الشرقي كونه غير مكتفي من الخبز و بحاجة ماسة لتشغيل جميع الأفران”.

وأشار الخرابة إلى أنه “عندما توقفت منظمة OXFAM عن توزيع الخبز المجاني قمنا بحل إسعافي سريع مع المخابز الآلية والسورية للتجارة ووضعنا 4 منافذ بيع للسورية للتجارة يوجد في كل منفذ منها مايقارب 500 ربطة خبز تباع فيها الربطة الواحدة بسعر 60 ل.س، إضافة لكشكين تتبع للمخابز الآلية يتم فيها بيع مايقارب 1500 ربطة يوميا”.

يذكر أن منظمة OXFAM كانت تقدم 10 آلاف ربطة خبز مجانية يوميا لسكان مدينة ديرالزور وتوقفت الآن بسبب نهاية العقد المحدد وهو توزيع الخبز لمدة 55 يوم ولم يقوموا بتجديد العقد للآن لعدم تسديدهم المستحقات المالية للفرن الآلي الثاني والتي تبلغ 16مليون ليرة سورية وفي حال تم تسديدها سيقومون بتوقيع عقد آخر لتوزيع الخبز المجاني بعقد جديد يستمر لمدة 30 يوم.

حلا المشهور – تلفزيون الخبر – دير الزور

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق