محليات

أستاذ الاقتصاد في جامعة دمشق: ارتفاع سعر صرف الدولار كان مفاجئ وتوقعات بالانخفاض خلال الأيام القادمة

أكّد أستاذ الاقتصاد في جامعة دمشق والباحث في مركز دمشق للدراسات والأبحاث “مداد”، الدكتور كنان ياغي، لتلفزيون الخبر أنّ “سوق سعر صرف الدولار حالياً يشهد حالة من الاستقرار عند حدود 440 ليرة سورية”.

وأرجع ياغي أسباب التقلبات في سوق سعر الصرف خلال الأسبوع الماضي والتي زادت عن 485 ليرة وخاصة يومي الاربعاء والخميس الماضيين، إلى “تخوّف المستثمرين من الأثر الكبير الذي سيتركه العدوان الأمريكي على الوضع الاقتصادي والسياسي في البلاد”.

وأوضح ياغي أنّ “التغيرات التي حصلت خلال الأيام القليلة الماضية على سعر صرف الدولار هي حالة ديناميكية وضرورة للسوق، سببها التأثير السياسي المبالغ فيه على العامل النفسي الذي يلعب دوراً مهماً في تحديد سوق سعر صرف العملة”، مبيناً أنّ “سعر الصرف حقيقي وثابت لم يتغير ولا يوجد تغيير فيه حالياً ويحتاج إلى أشهر عدّة”.

وتوقع الباحث الاقتصادي خلال الأيام القليلة القادمة “انخفاض في سعر سوق الصرف إلى 420 ليرة سورية”، لافتاً إلى أنّ “الدور الأساسي في تحقيق الانخفاض واستقراره يعود بالدرجة الأولى إلى المصرف المركزي الذي يعتبر اللاعب الأساسي في السوق”.

وبيّن ياغي أنّ “سعر سوق الصرف السائد اليوم الأحد لم يكن انخفاضاً وإنما عودة السوق إلى طبيعتها قبل الإعلان عن الضربة الأمريكية”، مشيراً إلى أنّ “سعر سوق الصرف الأحد والاثنين الماضيين وصل سعر الصرف إلى 430 ليرة سورية”.

وأشار الباحث في مركز “مداد”، إلى أن “الرد القوي على الضربة ترك أثر إيجابي ما خفف من الخسارة المتوقعة على الاقتصاد السوري قبل ذلك”، موضحاً أنّ “العودة إلى سعر التوازني الحقيقي للسوق أمر ضروري وهو 440 ليرة سورية”.

وأكّد ياغي أنّ “المرونة في الاقتصاد استطاعت أن تستوعب الارتفاع المفاجئ في سوق الصرف وخاصة ارتفاعه أكثر من 50 ليرة خلال الاربعاء الماضي”، مشيراً إلى أنّ “ذلك يساعد على إعادة التوازن الحقيقي لسوق الصرف بعد زوال العامل المؤثر”.

وأردف ياغي لتلفزيون الخبر أنّ “ذلك يدلل على وجود أسس حقيقية مبني عليها سعر صرف الدولار و هو قريب جداً إلى سعر السوق الحالي”.

أمّا بالنسبة للذهب، قال ياغي “هي علاقة عكسية مع سعر السوق، فكلما انخفضت القوة الشرائية لليرة سيرتفع سعر غرام الذهب، وكلما ارتفعت القوة الشرائية لليرة سيؤدي إلى انخفاض سعر الذهب في السوق”.

وكان سعر الدولار تدرج هبوطاً في أسواق سوريا، قبل أن يقفز قبل وبعد الضربة الامريكية، ليبدأ في الهبوط بسرعة مرة آخرى.

قصي المحمد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق