محليات

وزير النقل: لدينا خطّة لتطوير مطار دمشق الدولي وزيادة عدد طائراته

كشف وزير النقل علي حمود عن خطة عمل وزارة النقل لتطوير مطار دمشق الدولي، مشيراً إلى “أولوية شراء وتأمين طائرات ومحركات لتلبية الحاجة المطلوبة والعمل على رفع سوية الخدمات ومستوى السلامة والأمان للمسافرين”.

وفي بيان نشرته الوزارة، وحصل تلفزيون الخبر على نسخة منه، بيّن حمود أنّ “الوزارة لديها خطة لزيادة عدد الطائرات وإصلاحها وتأمين كل منظومات التشغيل الملاحي،
بالإضافة إلى كل ما يسهم في تنامي حركة النقل الجوي وزيادة الرحلات لمواكبة الزيادة المضطردة في النقل الجوي، وتنشيط عمل المطارات وحركة العبور ونقل البضائع والركاب”.

وأكد وزير النقل على ضرورة معالجة جميع الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على مؤسسة الطيران العربية السورية والسعي لإيجاد البدائل والحلول ووضعها موضع التنفيذ”.

وخلال جولته التي قام بها الجمعة، تفقد حمود صالات المطار وعمل موظفي العربات ومنطقة الحقائب والتفتيش والسلامة وأجهزة السكنر ومستودعات المفقودات والاستعلامات والموازين وخدمات تدقيق الجوازات والبوابات الأرضية الخمس العاملة”.

كما اطلع على نقاط الكاميرات والمراقبة والكراسي والتكييف والفناكر وصالات خدمة رجال الأعمال والدرجة الأولى والاستثمارات والمحلات التجارية والصرافات وكوات الشركات المستثمرة في المطار.

كما تفقّد مفاصل العمل في صيانة المحركات والمعدات ومستلزمات تأمين إصلاح المحركات وكل احتياجات الطائرة والتشديد في معايير السلامة الفنية اللازمة قبل كل إقلاع واستمع الى خطوات العمل والصعوبات التي تواجههم نتيجة عدم توفر قطع الصيانة اللازمة بسبب الحظر الاقتصادي الجائر على مؤسسة الطيران العربية السورية .

وكان حمود ذكر سابقاً لتلفزيون الخبر أن “الوزارة تعمل على اختيار مواقع جديدة من أجل دراسة مشروع إنشاء مطار دولي جديد في دمشق، ليتم رفع المواقع المقترحة لهيئة التخطيط ودراسة الجدوى الاقتصادية بينها، ومن ثم إقرارها”.

وشرح حمود أن “الدراسة لإنشاء مطار جديد لا تعني نقل مطار دمشق الحالي، ولا حتى إلغائه، بل هي دراسة إنشاء مطار دولي جديد في دمشق، مع الاحتفاظ بالمطار الحالي”.

وأضاف أن “إنشاء المطار الجديد هو لأن سوريا بطريقها للانفتاح في كافة المجالات، وكون سوريا تعتبر بوابة اقتصادية هامة، والهدف من المطار الجديد هو تحقيق قدرة استيعابية أكبر وتجهيزات حديثة بمواصفات عالمية، وبنية عمرانية حديثة”.

يذكر أن المطار الدولي الجديد المخطط إنشائه ستتجاوز قدرته الاستيعابية الـ 20 مليون مسافر، بتجهيزات وبينة عمرانية حديثة، في حين أن مطار دمشق الدولي الحالي قدرته الاستيعابية تبلغ حوالي مليون مسافر.

دمشق – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق