ميداني

عبوة ناسفة تقتل ستة عناصر من ميليشيا “الحر” في القنيطرة

قتل ستة عناصر من التنظيمات المتشددة التابعة لميليشيا “الجيش الحر”، بينهم قيادي بارز، إثر استهدافهم بعبوة ناسفة على طريق في ريف القنيطرة.

وذكرت صحيفة “معارضة” أن “العبوة كانت مزروعة على طريق بلدتي مسحرة ونبع الصخر بريف القنيطرة، وقتلت القيادي في تنظيم “جبهة ثوار سوريا”، أبو حمزة الجولاني، الملقب بـ “النبع”، مع خمسة من عناصره”.

وشهدت مدن ومناطق الجنوب السوري عمليات اغتيال متعددة سابقاً، غالبيتها بالعبوات الناسفة، في إطار حوادث تتكرر جنوبي البلاد، أغلبها يسجل ضد “مجهول”.

ويعتبر تنظيم “جبهة ثوار سوريا” أحد أهم التنظيمات المتشددة المقاتلة في الجنوب السوري، ويسيطر على ريف القنيطرة الجنوبي بالكامل، وبعض من ريف درعا الغربي، وهو أحد أهم التنظيمات المتشددة التي تتلقى مساعدات ومساندات من العدو “الاسرائيلي”.

وتعرضت “الجبهة” لعدة استهدافات سابقة، من بينها مقتل عدد من قياداتها وعناصرها، جراء تفجير بسيارة مفخخة استهدف مقراً رئيسياً لهم في القنيطرة في آذار 2016، من بينهم قائد الفصيل في المحافظة، النقيب أبو حمزة النعيمي.

يذكر أن منطقة جنوب سوريا تخضع لاتفاقية “خفض التصعيد” التي أقرتها الدول الضامنة، روسيا وأيران وتركيا، في مؤتمر استانا 6، وعلى الرغم من ذلك شهدت وتشهد عمليات اغتيال بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق