ميداني

منعاً لانتشار فضائحهم ..”الحكومة المؤقتة” تمنع مقاتلي “الحر” من حمل “الموبايلات”

بعد انتشار مقطع الفيديو الذي يظهر عناصر تنظيمات متشددة تابعة لميليشيا “الجيش الحر” تقوم بالتمثيل بجثة مقاتلة كردية في ريف حلب، لم تعرف “الحكومة المؤقتة” كيف تتستر على ما حدث، لتبادر إلى اكتشاف حل لما قد يأتي.

وأصدرت “وزارة الدفاع” في “الحكومة المؤقتة” بياناً منعت بموجبه جميع عناصر الجماعات المشاركة في الهجوم على عفرين من حمل أجهزة الهاتف النقال والكاميرات الخاصة أثناء العمليات الحربية، و حُظِرَ التصوير والنشر، بما في ذلك الرسائل الصوتية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وطالب البيان من سمّاهم “قادة الرأي والدعاة” لـ “مرافقة المقاتلين وإرشادهم ورفع معنوياتهم”، معتبراً “إفشاء الأسرار العسكرية وتسريب المعلومات جريمة تستوجب العقاب”.

وكان مقطع الفيديو الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتمثيل بجثة المقاتلة الكردية، أوقع “الحكومة المؤقتة” ومن ورائها تركيا التي تدعمها بفضيحة، بررتها: الحكومة بالقول أن ما حصل “عمل فردي”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق