ميداني

الجيش العربي السوري يطوَّق مدينة الميادين في دير الزور

استطاعت قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة تطويق مدينة الميادين في الريف الشرقي لدير الزور، لتواصل عملياتها العسكرية داخل المدينة الميادين.

وكانت القوات بدأت قبل عدة أيام عملية تحرير مدينة الميادين، انطلاقاً من محورين، الأول هو محور جبال الثردة والتيم فتقدمت القوات بشكل سريع عبر تنفيذ عملية التفاف على طريق ديرالزور-الميادين، وتم تطهير الطريق بشكل كامل إضافة لتحرير باديتي البوليل والموحسن لتصل القوات الى بعد 8 كم عن الميادين.

وتابعت القوات التقدم واقتحمت وسيطرت على قريتي بقرص فوقاني وبقرص تحتاني بشكل كامل، لتبدأ القوات صباح الجمعة الماضية عملية اقتحام الميادين من ثلاثة محاور.

وتوزع التقدم عبر المحاور الثلاث كالتالي، المحورالجنوبي الغربي للمدينة، حررت قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة بداية قلعة الرحبة الأثرية ثم تابعت التقدم وحررت الفرن الآلي.

وعلى المحور الغربي، تقدمت القوات ووصلت الى مزارع الشبلي و الصوامع ضمن الأحياء الغربية للمدينة، والمحور الثالث كان المحور الشمالي الغربي، حيث تقدمت القوات و سيطرت على كتيبة المدفعية و سوق الهال في الميادين.

وواصل الجيش العربي السوري والقوات الرديفة التقدم في المدينة، وسط معارك عنيفة مع مسلحي “داعش”، بالتزامن مع استهداف الطيران الحربي الروسي بسلسلة غارات جوية مواقع وآليات مسلحي “داعش”وسط المدينة ومحيطها.

وأدت الغارات والتمهيد الجوي الروسي واستخدام صواريخ “كاليبر” المجنحة إلى لتدمير موقع قيادة وتدمير 18 مركبة مدرعة و ثلاثة مستودعات ذخيرة ومقتل أكثر من 80 مسلحاً، بالإضافة لسقوط مناطق البلعوم وبلبل والحرامي ناريا.

وتعتبر مدينة الميادين في الجنوب الشرقي لمحافظة دير الزور، أحد أهم معاقل تنظيم “داعش”، حيث يعدها عاصمة التنظيم بعد سقوط أحياء مدينة الرقة، “عاصمة الخلافة”، توالياً بيد قوات “قسد”، مع ورود أخبار تفيد بسحب التنظيم لقادته ومقراته باتجاه مدينة البوكمال.

يذكر أن تنظيم “داعش” حاول مؤخراً تحريك جبهة ريف المدينة الغربي، بالهجوم على طريق تدمر-السخنة الواصل لدير الزور في عملية سماها “غزورة أبو محمد العدناني”، ولكن صدت قوات الجيش العربي السوري الهجوم وتم اعادة فتح الطريق.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق