سوريين عن جد

حسام قنديل والرسم الثلاثي الأبعاد

اختار الفنان السوري الشاب حسام قنديل نوعا من الرسم يبدو للناظر أنه من أصعب أنواع الرسم الفني وهو الرسم الثلاثي الأبعاد أو ما يعرف بالانكليزية بـ 3D.

وبدأ الفنان الشاب البالغ من العمر 33 عاما بنشر أعماله على مواقع التواصل الاجتماعي لتحقق مشاهدات بنسبة كبيرة، وجذبت إليها كثيرين ممن رؤوا أن قنديل يقدم فنا مختلفا وجميلا وغريبا بنفس الوقت.

وقال حسام قنديل لتلفزيون الخبر أن بدايته بالرسم كانت في عمر صغير، فموهبته برزت في عمر الخمس سنوات، ولكن فعليا بدأ قنديل بالرسم في عمر الثانية عشر.

وتابع قنديل في طريق الفن ملاحقا حلمه في كلية الفنون الجميلة في دمشق حيث درس من عام 2003 حتى عام 2007، لافتا إلى أنه لم يكمل تعليمه فيها لأسباب وظروف خاصة منها عدم تكافؤ الفرص.

وعن بداياته بالرسم الثلاثي الأبعاد، بين قنديل أنه بدأ منذ عام 2016 فقط، موضحا أن الأسباب الذي دفعته لاتخاذ هذا الأسلوب هي كونه فن جديد نوعا ما ويعطي انطباعا غريبا لدى الناس بما يحمله من غرابة وبساطة في آن واحد.

وتابع ابن محافظة السويداء، “اتجهت أكثر لدراسة هذا الفن والإطلاع على أهم فنانيه ومحترفي هذه التقنية التي تحتاج لجهذ من نوع خاص وبراعة ولدقة في نقل الكتلة إلى الورقة بكل تفاصيله ثم إعطائه اللون والحجم والظل والنور المناسبين.

وكشف قنديل عن الخدعة التي تبرز المرسوم على الورق وكأنه حقيقي وتستطيع لمسه موضحا “الخدعة تكمن في غش العين البشرية خصوصا في تصوير الرسومات من زاوية الرؤية نفسها التي تم رسم الشكل منها”.

وأضاف قنديل أنه أقام معرضا للوحاته التي رسمها بطريقة الرسم ثلاثي الأبعاد في السويداء في الشهر الثامن من عام 2016، ولاقى إقبالا مميزا لم يشهده معرض منذ زمن في السويداء، حسب وصفه.

وعن أهم فناني هذا المجال، قال قنديل “يعد الفنان الإيطالي مارسيلو بارينغي والانكليزي هوارد لي والذين هم حاليا رواد هذا النوع من الفن”، مضيفا “الإيطالي بارينغي والانكليزي لي اطلعوا على أعمالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتابعوني”.

وعن الدعم المقدم له، قال قنديل أنه لا يتلقى دعما من أي أحد وأنه قام بالاتجاه لهذا النوع بقدرات مالية قليلة، مشيرا إلى الدعم الكبير الذي يتلقاه معنويا من أهله وزوجته وأصدقائه ومعارفه في داخل سوريا وخارجها.

وعن طموحه أوضح الفنان السوري حسام قنديل، الذي يعد من المتعصبين لفريق اي سي ميلان الإيطالي، أن طموحه هو الوصول للعالمية في هذا الفن الذي يحتاج إلى تركيز وجهد عقلي كبيرين.

علاء خطيب – تلفزيون الخبر 

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق