العناوين الرئيسيةعلوم وتكنولوجيا

250 حالة وفاة يوميا جراء التعاطي المفرط للعقاقير في أمريكا

كشفت إحصائية أميركية رسمية نشرت مؤخرا، ارتفاع أرقام الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة من الأدوية وبعض أنواع المخدرات بشكل قياسي وغير مسبوق في عام 2020 داخل الولايات المتحدة، بعد أن وصلت إلى ثلاثة وتسعين ألف شخص، بمعدل مئتين وخمسين حالة وفاة يوميا.

وأشار مختصون إلى أن الأميركيين وخلال انتشار الوباء تعاملوا مع العديد من الضغوط النفسية المُضافة، كالإغلاقات الشاملة والعامة”، بحسب “سكاي نيوز”.

إضافة إلى “القيود التي فرضت على تحركاتهم، ما ساهم بشكل ما في زيادة استخدام العقاقير بشكل زائد، بالترافق مع غياب الرعاية الطبية اللازمة في مثل هذه الحالات.”

معهد الدراسات الصحية الدولية في نيويورك، أوضح أن خلال فترة الوباء كان الناس معزولين في بيوتهم بالترافق مع مستويات مرتفعة من القلق والاكتئاب، فبعضهم خسر وظيفته أو بيته وأصدقاءه، إضافة لإغلاق بعض المراكز الصحية، ما جعل هؤلاء الأشخاص في حالة من الضعف النفسي.

وأشار إلى أن أدوية مسكنات الآلام كانت إحدى أبرز العقاقير التي تستخدم بشكل مفرط ، لحد يصل إلى الإدمان في الولايات المتحدة.

وأضاف المعهد أن تعاطي الهيرويين، حل مكان الأدوية، ليأتي بعده استعمال مادة طبية تعرف باسم ” فينتالين” المستخدمة في تسكين آلام الأمراض المستعصية والحادة كالسرطان، وهو ما أوضحه دامون ديل أغيلو، الزميل المختص بعلم السموم في المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض والتحكم بها.

وأشار إلى أن مادة “فينتالين” يتم استخدامها في المستشفيات كمادة فعّالة وآمنة عندما تستعمل كما يجب، لكن لسوء الحظ هناك من يعمد لتناولها كبديل عن الهيرويين وغيره من المواد المخدرة.

وتشير التوقعات إلى أن حالات الوفيات المرتبطة بالاستخدام المفرط للعقاقير الدوائية بأميركا، قد تستمر في تسجيل أرقام غير مسبوقة للعام الحالي أيضا، في ظل تفشي الإدمان والاستخدام المفرط للعقاقير والأدوية في زمن كورونا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق