العناوين الرئيسيةحوادث

وفاة عاملين اختناقاً خلال تسليك مجرور للصرف الصحي بالحسكة

توفي عاملان أحدهما من عمال الصيانة في مجلس مدينة الحسكة اختناقاً أثناء عملهما في تسليك مجرور للصرف الصحي وسط مدينة الحسكة.

وذكر الطبيب الشرعي في الحسكة محمد سعيد شلاش لتلفزيون الخبر أن” عاملين توفيا وأصيب ثالث اختناقاً أثناء عملهم في تسليك مجرور للصرف الصحي بمنطقة أراضي حبو وسط مدينة الحسكة”.

وتابع شلاش أن “المتوفين هما رمضان دحام العواد 37 عاماً وهو عامل في مجلس مدينة الحسكة من سكان قرية العشرة، والعامل المدني حسين الشيخ علي حسن 38 عاماً من سكان حي غويران، وإصابة الشاب حسين مسعود 39 عاما من عناصر الدفاع المدني ووضعه الصحي مستقر”.

وأوضح الطبيب الشرعي في الحسكة أن” سبب الوفاة هو قلة الأوكسجين واستنشاق غازات سامة أدى إلى شلل بالعضلات الملساء للحويصلات الرؤية، ما أدى للوفاة خلال وقت قصير”.

من جانبه رئيس مجلس مدينة الحسكة المهندس عدنان خاجو قال لتلفزيون الخبر أن” ورشة من عمال مجلس مدينة الحسكة مع عدد من العمال المدنيين التابعين لأحد المتعهدين كانوا ينجزون عمل تسليك (راكار) للصرف الصحي متموضع على أربعة مفارق في منطقة أراضي حبو بعمق يصل إلى 5 أمتار”.

وتابع خاجو أن ” العاملين رمضان العواد هو من عمال مجلس المدينة وحسين الشيخ علي حسن عامل مدني وأثناء عملهم تعرضا للاختناق نتيجة انبعاث الروائح الكريهة وقلة جريان المياه في المجرور نتيجة انقطاع المياه في المنازل وارتفاع درجات الحرارة أدت لاختناقهما نتيجة استنشاق كمية كبيرة من الغازات السامة”.
وتابع خاجو بان” كل محاولات إخراجهما من (الريغار) باءت بالفشل وأدت لوفاتهما بوقت قصير مع الاستعانة بالدفاع المدني لإخراجهما، حيث أصيب أحد عناصر الدفاع بالاختناق نتيجة الروائح المنبعثة”.

وأشار خاجو إلى أن “مجلس مدينة الحسكة يعاني من قلة مستلزمات العمل والحماية والسلامة العامة للورش الفنية ومن قلة الآليات والعمال منذ عشر سنوات نتيجة تعرضها للسرقة و النهب”.

يشار إلى أنه تم الاستعانة بعناصر الدفاع المدني بعد تركيب اسطوانات للأوكسجين لإخراج جثتي المتوفيان من داخل (الريغار) المذكور بمساعدة السكان.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

 

مقالات ذات صلة

إغلاق