محليات

وفاة عائلة سورية اختناقاً بالمدفأة في مخيم بريف إدلب

توفي أب وأم وطفليهما اختناقاً بسبب مدفأة فحم حجري داخل خيمتهم في مخيم “ضياء 3” قرب بلدة “كلي” في ريف إدلب.

وقال “المرصد السوري المعارض” إن “المتوفين هم الأب محمد حمادة وزوجته أمون السليم، وطفلتين (هدى وحور)، وجميعهم من النازحين من بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي، قضوا اختناقاً بعد إشعال الفحم الحجري داخل مدفأة قديمة في خيمتهم التي استلموها وذلك بسبب عجزهم عن شراء مدفأة.

وذكر الجيران أن “المدفأة كانت خارج الخيمة خلال الليل، ولكن بسبب البرد القارس أدخلوها، فاختنق أفراد العائلة الأربعة داخل الخيمة، ثم عثروا عليهم بعد اختناقهم”.

وتبين بعد نقلهم بسيارة إلى النقاط الطبية القريبة أن “سبب الوفاة هو الغاز المنبعث من المدفأة”.

الجدير بالذكر أنه في وقت قريب من الحادثة، توفيت طفلة سورية “في أحد مستشفيات مدينة عفرين المحتلة، بعد إصابتها بنزلة تنفسية بسيطة، ثم توفيت لاحقاً في المستشفى بسبب البرد”، بحسب مواقع إعلامية.

وتشهد سوريا منخفضاً جوياً هو الأقسى هذا الشتاء، يطال معظم أراضيها، أدى لهطولات ثلجية وانخفاض شديد في درجات الحرارة طيلة الأسبوع الماضي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">