طافشين

وفاة رضيع سوري نتيجة حريق بمخيم للاجئين في لبنان

توفي رضيع سوري، نتيجة اندلاع حريق هائل في مخيم للاجئين السوريين، في سوق الفرزل بمنطقة البقاع اللبنانية.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية: إن “رضيعاً سورياً توفي بحريق اندلع في خيم للاجئين السوريين في سوق الخضار القديم في الفرزل”.

وأضافت الوكالة أن “الطفل الرضيع يبلغ من العمر 11 شهراً، ونقل إلى مستشفى الهراوي الحكومي في معلقة زحلة”.

وبحسب مازعمت الوكالة، “لم تعرف أسباب الحريق حتى الساعة”، وتشير الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي إلى خسائر كبيرة في خيام اللاجئين السوريين في تلك المنطقة”.

بدوره، نشر الدفاع المدني اللبناني عبر موقعه الرسمي أن “حريقاً نشب داخل مخيم للاجئين السوريين في الفرزل بمنطقة زحلة- البقاع، عند الساعة الثامنة والنصف صباحاً”.

وتأتي هذه الحادثة بالتزامن مع الضغوط التي يتعرض لها اللاجئون السوريون من قبل السلطات اللبنانية لترحيلهم إلى سوريا.

وتكررت حوادث الحرائق في مخيمات اللاجئين في لبنان خلال العام الحالي والعام الفائت، والتي أسفرت عن عدد كبير من الضحايا، إلى جانب الأضرار الكبيرة في مملتكاتهم.

وكان اندلع في آذار الماضي حريق في مخيم للاجئين السوريين قرب قرية تعنايل في لبنان، ما أدى إلى إصابة شخصين بالاختناق، واحتراق عدد من الخيم.

كما توفي في 8 كانون الأول من العام الفائت، تسعة أطفال سوريين وجرح 14 آخرون، جراء حريق اندلع بمخيم للاجئين السوريين، ببلدة غزة بالبقاع الغربي شرقي لبنان.

وتوفيت ثلاث فتيات سوريات، في الشهر نفسه، نتيجة اندلاع حريق كبير في مخيم للاجئين السوريين، في خراج بلدة ببنين في عكار.

وسبق أنّ توفي لاجئان سوريان في كانون الثاني 2018 بعد نشوب حريق في مخيم ببلدة اليمونة قرب مدينة بعلبك، والذي انتهى باحتراق نحو 50 خيمة بسبب “ماس كهربائي”، بحسب تعبير وسائل إعلامية علام لبنانية.

يذكر أن لبنان استعمل مؤخراً سياسة الإكراه في ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلدهم، من خلال إجبارهم على توقيع استمارات العودة “الطوعية”، عند وصولهم إلى مطار بيروت الدولي، بحسب ما أعلنته منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في تقرير لها مؤخراً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق