العناوين الرئيسيةمحليات

وزير الكهرباء يعد حلب بـ “400 مركز تحويلي”

أطلق وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي وعداً جديداً لأهالي حلب، خلال زيارته ولجنة المتابعة الوزارية للمدينة، بـ 400 مركز تحويلي سيتم تركيبه في حلب.

وصرح خربوطلي، نقلاً عن صفحة رئاسة مجلس الوزراء على “فيسبوك”، أنه “خلال العشرة أيام القادمة سيتم البدء بالتعاقد على تركيب 400 مركز تحويل، على أن ينتهي تنفيذها خلال العام 2020”.

وأشار خربوطلي إلى أنه “سيتم تأهيل عدد من محطات الكهرباء في الزربة وباب الفرج وهنانو ووضعها في الخدمة خلال الأشهر القادمة”.

وتعيش النسبة الأكبر من الأحياء المحررة في مدينة حلب، منذ أكثر من 3 سنوات ونصف ، دون تيار كهربائي فيها، في وضع يطغى عليه استغلال أصحاب مولدات الأمبيرات للأهالي.

وكانت تكررت الوعود الرسمية لأهالي مدينة حلب حول قرب تزويد الأحياء المحررة فيها بالتيار الكهربائي، وتم منتصف العام الماضي 2019، تزويد المحافظة حلب بعدد من المحولات الكهربائية، أوصلت التيار لأجزاء من الأحياء المحررة.

وطالت مشكلة غياب التيار الكهربائي المناطق الصناعية أيضاً، فمنطقة الراموسة الصناعية الشهيرة، ورغم العديد من المناشدات التي قدمها الصناعيون من أجل تزويد المنطقة بالكهرباء، ما زالت تعيش في ظلام.

ويتخلل هذا الظلام صوت المطرقة والأدوات اليدوية التي يستخدمها العمال في صناعتهم القائمة بأساسها على إصلاح وتجميع باصات البولمان، ليتعجب المرء من كيفية تمكن هؤلاء الصناعيين اتمام هكذا عمل شاق بأيديهم، دون أي كهرباء.

وكانت حددت الشركة العامة لكهرباء محافظة حلب الموعد المتوقع لعودة التيار الكهربائي لمنطقة الراموسة الصناعية، بعد أن نشر تلفزيون الخبر تقريراً حول الوضع الخدمي المتدني التي تعيشه المنطقة منذ تحريرها منذ أكثر من 3 سنوات.

وبينت الشركة نهاية العام الماضي، أن “الراموسة ستزود بالتيار الكهربائي في الشهر السادس من العام 2020 وقبل نهايته”، مؤكدةً أن “الدراسات الخاصة بتزويد المنطقة بالكهرباء انتهت”.

يذكر أن وضع التغذية الكهربائية في مدينة حلب، في الأحياء التي توجد فيها شبكة كهربائية، يعد جيداً بشكل عام، حيث يلاحظ تحسن كبير بساعات التشغيل عما كان في السنوات السابقة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق