العناوين الرئيسيةموجوعين

وزير الكهرباء يتحدث عن “البدائل المتجددة” في إنتاج الكهرباءوزير الكهرباء يتحدث عن “البدائل المتجددة” في إنتاج الكهرباء

قال وزير الكهرباء غسان الزامل لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية أن إنتاج البدائل المتجددة لا يتعدى 1/3 من إنتاج المحطات التقليدية.

وأفاد الزامل أنه “في ضوء محدودية تأمين الوقود الأحفوري اللازم لعمل محطات التوليد الكهروحرارية كان لابد من تكثيف الجهود للاستفادة من الطاقات المتجددة لتأمين مصادر إضافية لتوليد الكهرباء ونعني بها تلك المولدة من مصدر طبيعي غير تقليدي مستمر لا ينضب”.

وتابع الزامل “رغم أن مزايا البدائل المتجددة معروفة جيداً إلا أن هناك بعض الصعوبات التي تواجه استخدامها فهي غير متوافرة دوماً عند الطلب وتتطلب استثمارات تقارب الاستثمارات المطلوبة للمحطات التقليدية لنفس الاستطاعة”.

وختم الزامل أن انتاج البدائل المتجددة السنوي لا يتعدى 1/3 إنتاج المحطات التقليدية لذلك تعد موفرة للوقود وليست بديلة من المحطات التقليدية.

وعرفت “البدائل المتجددة” بأنها الطاقة المُستَمّدة من الموارد الطبيعية التي لا تنفذ وتتجدد باستمرار مثل الرياح والمياه والشمس المتوفرة في معظم دول العالم كما يمكن إنتاجها من حركة الأمواج والمد والجزر أو من طاقة حرارية أرضية وابتكارات اخرى وهي تختلف أساسا عن الوقود الأحفوري من بترول وفحم وغاز الطبيعي

وكان وزير الكهرباء صرح قبل أيام لوسائل إعلام محلية أن ارتفاع التقنين في الفترة الأخيرة يعود لأن 70% من المحطات تعمل على الغاز و 30% على الفيول وهناك نقص بكميات الغاز بالإضافة لارتفاع الحرارة وخروج محطات عن الخدمة و لم يتم وضع محطات توليد جديدة في الخدمة وهناك 3 محطات بحاجة صيانة.

يذكر أن المواطن السوري يعاني الأمرين من موضوع الكهرباء، نتيجة خجلها من الظهور عند اشتداد الحرارة صيفاً وتناقصها شتاءً، وكأنها تتفاجئ بوجود هذين الفصلين كل عام، يُضاف إلى ذلك عدم وجود حلول موضوعية تضع حد لهذه المعضلة ،علاوه على عدم العدالة في تطبيق ساعات التقنين بين المناطق

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق