العناوين الرئيسيةفلاش

هل تلوثت مياه حمام القراحلة من جديد؟ .. البلدية “تنفي” والمختار يؤكد

علم تلفزيون الخبر من مصادر خاصة في قرية “حمام القراحلة” في ريف جبلة، أن الأهالي اشتكوا من رائحة منبعثة من مياه نبع “عين القبية” الذي يغذي عدة حارات وقرى مجاورة

تابعت المصادر أنه وبعد ثلاثة أيام اشتكى الأهالي من عكارة في المياه، ليصار إلى اتخاذ اجراء قطع المياه عن النبع.

وتسبب الإجراء المذكور بتخوف كبير بين الأهالي من عودة حادثة التلوث التي حصلت مع بداية العام الجاري في ذات القرية.

وأفادت المصادر بأن البلدية قامت برفع كتاب لمديرية الصحة في اللاذقية والتي بدورها قامت بالتوجه للقرية لأخذ عينات من نبع عين القبية لإجراء التحاليل اللازمة.

وقام تلفزيون الخبر بالتواصل مع رئيس بلدية حمام القراحلة مروان شباني، الذي نفى تماماً رفع أي كتاب، وأن الفريق الصحي “توجه بناءعلى شكوى الأهالي من رائحة المياه والعكارة”.

وقال “شباني” لتلفزيون الخبر، إنه “تم اتخاذ إجراءات احترازية، ومنها قطع المياه عن النبع، ونتائج التحاليل النهائية لم تصدر بعد، ولايوجد أي حادثة تلوث، وإنما الإجراءت اتخذت نزولاً عند رغبة الأهالي”.

من جهته قال مختار قرية حمام القراحلة ناجي جحجاح لتلفزيون الخبر: “تم إخبارنا من قبل الأهالي عن شم رائحة غير طبيعية بمياه النبع، الذي يعتمد عليه الكثيرون بالشرب والسقاية بسبب قطع المياه الطويل ، وبعد ثلاثة أيام لاحظنا وجود عكارة بالمياه، وقامت مديرية الصحة بالتوجه للنبع لأخذ العينات، بعد طلب البلدية منهم ذلك”.

وتابع: “تبين من نتائج التحاليل أن المياه ملوثة وغير صالحة للشرب، وما اضطر البلدية لاتخاذ إجراء قطع المياه، وقطع المياه هو أكثر دليل يثبت صحة نتائج التحاليل”.

وكانت ظهرت نتائج تحليل العينات التي تم أخدها مع بداية العام الجاري من الينابيع المنتشرة في حمام القراحلة، ليتبين من خلالها وجود تلوث في نبعين وخزان للمياه.

وكان تم تسجيل عشرات الحالات من التهاب كبد A، وتبين أن السبب هو تسرب من أنابيب صرف صحي متمركزة فوق الينابيع، على ان يتم معالجتها ونقلها بعيداً عن مصادر المياه الشعبية.

وما بين نفي البلدية وتأكيد المختار ، يعيش اليوم أهالي المنطقة تحت رحمة ضبابية التعامل مع مواقف تحتاج إلى مطلق الشفافية، وليس لها أي أبعاد تستوجب مثل هذه التصرفات

شذى يوسف-تلفزيون الخبر-اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق